التسميات

الخميس، يونيو 23، 2016

كتابات ديك الجن

من كتابات ديك الجن 

ثرثرة فوق الجيل..
- هلا أبو صطيف هلا.. نورت نورت..
- هلا أبو حميد.. كيف حالك؟
- تمام والله.. انت كيفك؟ مالك مكتئب ومش على بعضك؟
- يا رجل.. والله مش عارف شو أحكي لك .. الي يومين مخي مقلوب قلب..
- له له.. شو صار؟ عسى ما شر..
- يا رجل.. قبل يومين.. رحنا عند بيت عمي نذير.. بعد الفطور, قعدنا نسولف.. ولا بنته هاي الصغيرة اللي في الجامعة.. من ضمن الحديث يعني.. بتحكي انه فش في الإسلام حد رجم.. وانه حد الزنا الجلد.. للمتزوج وغير المتزوج.. أنا قلت هاي مهسترة البنت.. شوي ولا بتجيب أدلة من القرآن انه فعلا فش حد رجم.. وأدلة مقنعة يعني.. فإنه تخربطت..
- طيب؟
- قول ما أخذتش في بالي الموضوع.. قلت يمكن.. مبارح.. بقول لعبد الرحمن ابني قوم صلي.. بلاش يجي الأقرع الشجاع يوكلك في القبر.. ولا مرتي بتحكي لي... لا تخوف الولد.. فش شي اسمه أقرع شجاع.. وفش عذاب قبر أصلا.. إيه؟ كيف يا مرة يا ملحدة انت فش عذاب قبر؟ ولا هي بتفتح لي فيديو لواحد شيخ ..بحكي انه ما في عذاب قبر.. وجاب أدلة صريحة من القرآن إنه فعلا ما في عذاب قبر.. وبيني وبينك كلامه صح الزلمة.. أقنعني يعني.. بس انه مصيبة والله هيك..
- شو المصيبة؟
- شو شو المصيبة انت الثاني؟ طلع دين جديد يعني واحنا مش عارفين يعني؟ ولا الشيوخ كاينين يحكوا لنا خرابيط ولا شو؟ يا زلمة كيف يعني فش عذاب قبر؟ يعني الأحاديث غلط؟ وهو أنا أصلا صليت إلا لأني خايف من الأقرع الشجاع اللي بطلع في القبر لتارك الصلاة؟ أي والله بتذكر أيامها.. كنت في الصف الثالث لما الشيخ رجب حكى لنا عنه .. وقضيت الصف الثالث يا رجل وأنا أحلم فيه بالليل.. وأصبح عاملها على حالي من الخوف.. صارت امي بالآخر بدها تحط لي حفاظات .. وجاي هسه تقول لي فش عذاب قبر؟!! شككوا الواحد بدينه يا رجل.. كل واحد بطلع بحكي لك شي وعنده أدلة.. وبطلنا عارفين الصح من الغلط..
- شوف أبو صطيف.. أنا زيك مريت بنفس هاي المشكلة.. بس لقيت لها حل..
- هات نورنا.. شو الحل؟ إيدي بحزامك..
- شوف أبو صطيف.. أول شي لازم تعرفه إنه التناقضات هاي مش جديدة.. هاي قديمة جدا جدا.. وعشان نستوعبها ونقدر نشوف الصورة الكاملة.. ما في حل إلا نكون فاهمين التاريخ الفكري للمسلمين من البدايات.. وعارفين كل واحد شو حكى.. وعلى شو استقر الرأي..
- طيب اذا انت عارفه يا محمد سولف.. هات نسمع.. بس لا تعطيني مصطلحات غريبة وكلام مرمز.. أعطيني أشياء واضحة أستوعبها.. يعني.. شغلة لغير المختص..
- ولا يكون خاطرك إلا طيب.. راح أحكي لك بأبسط لغة ممكنة.. شوف يا سيدي.. راح نبدأ من عصر النبي عليه السلام.. ولغاية تاريخه..
- عليه أفضل الصلاة والسلام..
- في سنة 573 ميلادي انولد طفل في قريش.. اسمه محمد بن عبد الله.. اللي هو رسولنا الكريم.. واللي شاء ربنا إنه يجي بدين الإسلام اللي شكل بدوره أهم عنصر في ثقافة ومعيشة سكان الشرق الأوسط اللي هما احنا..
- تمام صحيح..
- في عمر أربعين سنة.. أوحى ربنا سبحانه وتعالى للرسول محمد بأول آيات القرآن.. عن طريق الملاك جبريل.. وكانت هاي بداية المرحلة الأولى من نبوته.. اللي هي مرحلة الدعوة.. كانت في مكة.. ومدتها ثلاثة عشر سنة.. وتميزت تقريبا بقلة المتبعين.. والتكذيب من قريش.. ونزول السور المكية.. اللي بتناقش في مجملها مسألة وجود الله كخالق وبترد على تكذيب قريش للرسول..
- كلام سليم.. كمل..
- بعد هجرته عليه السلام للمدينة المنورة.. بدأت المرحلة الثانية من النبوة.. وهي مرحلة الدولة.. وفيها كان الرسول (ص) قائد دولة المسلمين ونبيهم في الوقت نفسه.. مدة مرحلة الدولة كانت عشر سنوات.. وتميزت بنزول السور المدنية اللي وضحت العبادات والمعاملات وأحكام الطلاق والزواج والميراث والنساء.. الخ.. وتميزت بكثرة الأتباع اللي هم الصحابة.. متفقين؟
- متفقين..
- في فترة الدولة.. ولغايات حياتية معيشية يومية.. كانوا الصحابة الكرام.. يسألوا الرسول (ص) عن أمور في حياتهم بشكل يومي.. فكان الرسول عليه السلام.. إما يجاوبهم من عنده على أمور قلبية وأخلاقية.. أو يستنى لما ينزل القرآن بالتشريع لو أمور تشريعية.. مثل يعني.. "يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي" ومثل "لقد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وتشتكي إلى الله".. وكان ينزل القرآن بالتشريع.. صحيح؟
- صحيح..
- فإذن الناس.. طول فترة وجود الرسول عليه السلام في المدينة.. كانت أسئلتهم الفقهية والعقدية مجابة.. لأنه في وحي.. وفي الرسول صاحب الوحي موجود.. لكن اللي صار انه الرسول عليه السلام توفى.. وترك للناس.. القرآن.. وترك لهم الأجوبة اللي كان يجيبها على أسئلتهم.. ونصائحه الهم.. وسيرة حياته العطرة كتطبيق عملي لحياة المسلم..
- صحيح.. الكتاب والسنة..
- تماما.. بس خلينا نلاحظ إنه وقتها سواء القرآن أو أحاديث الرسول ما كانت مجموعة في كتب.. بمعنى كتاب مادي ذو دفتين.. كان القرآن صفحات متفرقة وآيات في الصدور.. وكانت السنة شفاهية.. في قلوب الناس..
المهم.. إنه الرسول (ص) توفى.. بس الأسئلة ما انتهت.. بدأت الأسئلة تتكرر وتظهر أسئلة غيرها.. وهون كان دور الصحابة وزوجات الرسول عليه السلام.. وبالأخص السيدة عائشة إنهم يجاوبوا أسئلة الناس.. سواء من القرآن أو من اللي حكاه الرسول (ص)..
مع توسع الفتوحات.. ظهرت حاجة لجمع القرآن الكريم في كتاب.. عشان ما يختلفوا الناس.. وفعلا تم جمعه وكتابته بالرسم العثماني (نسبة لعثمان بن عفان رضي الله عنه).. وتم توزيع هاي النسخ على حواضر العالم الإسلامي في ذلك الوقت.. وطبعا تم إضافة النقاط للاحرف على يد أبو الأسود الدؤلي.. وإضافة الفتحة والضمة والكسرة في مرحلة لاحقة على يد الحسن البصري.. المهم إنه القرآن جمع ككتاب.. لكن الحديث لم يجمع.. ولسبب بسيط.. إنه الصحابة كانوا متخوفين من فكرة الخلط بين الحديث النبوي والقرآن.. فكان في نهي عن جمعه..
- لغاية الآن تمام..
- بالزبط.. ومشي القرن الأول الهجري تقريبا على نفس المنوال.. الناس تسأل.. والصحابة تجيب.. اعتمادا على كتاب الله أولا.. ثم ما قاله الرسول أو فعله ثانيا.. ووصلنا سنة 100 هجرية.. اللي كانوا الناس فيها في مرحلة الدولة الأموية.. وهون تقريبا بدأت الاختلافات..
- كيف؟
- أقول لك كيف.. طبعا بحلول سنة 100 هجرية.. توفى آخر صحابي عاصر الرسول عليه السلام.. وكان بدأ قبل ذلك عصر ما يسمى بالتابعين.. والتابعين هم أشخاص رأوا الصحابة ولم يروا الرسول.. وانتقلت مهمة إجابة أسئلة الناس من الصحابة للتابعين.. وهون ظهر مصطلح الفقه والفقهاء لأول مرة.. والفقه لغة هو العلم بالشيء.. واصطلاحا هو العلم بالدين..
لكن الحدث الأهم كان بعد وفاة الصحابة.. هو دخول مصدر جديد للتشريع.. بعد الكتاب والسنة.. وهو إجماع الصحابة..ودخل أيضا مصدر آخر هو القياس.. بمعنى إنه الفقيه لما كان بده يحكم في مسألة معينة.. يدور على أصلها في القرآن.. إذا مش موجودة , يدور في السنة.. إذا مش موجودة.. يشوف إجماع الصحابة.. أو القياس..
- أعطيني مثال.. كيف يعني اجماع وقياس؟
- يعني أجمع الصحابة إنه المرأة ترث من دية زوجها.. مع إنها ليست من ماله المكتسب.. وهذا مما ليس فيه نص.. والقياس.. انه الصحابة مثلا قاسوا حد شرب الخمر على حد القذف.. ثمانين جلدة..
- تمام.. صح هيك.. شو اللي تغير طيب في القرن الثاني الهجري؟
- القرن الثاني الهجري شهد بدء نشاط رجلين مهمين جدا جدا في تاريخنا.. والعجيب انهم الاثنين انولدوا في نفس السنة.. 80 هجرية.. أما الأول.. فهو النعمان بن ثابت الكوفي.. اللي عرف لاحقا باسم الإمام أبو حنيفة النعمان.. الإمام ابو حنيفة كان رجل قادم من أسرة ثرية تعمل بالتجارة.. وبالإضافة لعمله في التجارة.. بدأ بعد تحصيل العلم الشرعي.. يجلس في مسجد الكوفة ويفتي الناس.. وضمت مجموع فتاواه وأسلوبه في مرحلة لاحقا في كتب له.. شكلت ما عرف بالمذهب الحنفي في الفقه.. وهو المذهب اللي لغاية الآن منتشر في العراق.
طبعا جاء بعد الإمام مالك بن أنس.. (ولد 93 هجرية.. ) والإمام الشافعي (ولد 150 هجرية).. وآخرهم الإمام أحمد بن حنبل.. ولد (164 هجرية)... وكل منهم كان عنده مذهبه الخاص في الفقه.. مذاهب متشابهة تقريبا.. وتختلف في أمور بسيطة.. لكن كل منهم أفاد الناس بعلمه واجتهاداته..
- طيب ما كان في غير هذول الناس علماء يفتوا؟ وليش انشهروا دون غيرهم؟
- كان في.. كان في كثير.. كان في الإمام الأوزاعي في لبنان.. والليث بن سعد في مصر.. لكن علمهم الغزير وجود المريدين والطلبة والأتباع لهؤلاء.. ساهمت في شهرتهم.. مما أدى لاعتناق مذاهبهم الفقهية.. وتوارثها جيلا بعد جيل..
- طيب هيك فهمنا قصة الأئمة والفقه والمذاهب الفقهية.. تمام.. بس مين الرجل الثاني اللي ظهر في القرن الثاني الهجري وكان له تأثير؟
- الرجل الثاني هو واصل بن عطاء.. واصل بن عطاء كان رجل ذكي.. ولد سنة 80 هجرية في المدينة.. وكان عنده مشكلتين أساسيات.. الأولى إنه كان عبد محرر.. فكان في داخله نزعة شديدة للحرية.. وكره للتقاليد.. المشكلة الثانية انه كان ألثغ بحرف الراء.. وكانت هاي اللثغة عامليتله أزمة.. لأن كان في ناس في المدينة كانوا يسخروا من لثغته ومن كونه عبد محرر.. (وهذا أصل في بطلان النظرة الملائكية للمجتمعات القديمة.. السفهاء موجودين في كل زمان ومكان)..
- وشو عمل واصل؟
- واصل بن عطاء.. ترك المدينة وهاجر للبصرة.. والتحق بمجلس شخص يسمى الحسن البصري.. كان من أئمة المسلمين.. وبعد خمس سنوات من جلوسه في مجلس الحسن البصري.. اختلف معه في مسألة معينة.. وترك مجلسه.. فالحسن البصري حكى "اعتزلنا واصل".. وهاي كانت بداية الفكر المعتزلي أو الاعتزالي.. ومن هون جاءت التسمية..
- سمعت عنهم المعتزلة صح.. سامع الإسم.. بس ما بعرف عنهم شي.. انه شو عملوا يعني؟
- المعتزلة ما كان عندهم مذهب فقهي زي أبو حنيفة مثلا.. بس كان عندهم مذهب فكري بتعلق بمصادر التشريع.. فمثلا.. اعتبروا ان القرآن هو أول المصادر.. بس الحديث النبوي لا يؤخذ به.. والسبب (من وجهة نظرهم).. انه في تلك الفترة كان في مئات الآلاف من الأحاديث النبوية المنتشرة.. ومنها ما كان مضحك وغير منطقي.. وبالتالي لا يمكن الوثوق فيها.. أضف إلى ذلك إنه الصحابة بالنسبة للمعتزلة ما كانوا كلهم أهل ثقة.. واعتبروا انه في جزء منهم خاض بالفتنة بين علي ومعاوية.. وبالتالي لا يؤخذ عنهم.. وعلى رأسهم علي بن أبي طالب..
- يعني اكتفوا بالقرآن الكريم؟
- لا طبعا.. أضافوا مصدر جديد وهو العقل.. وقالوا انه العقل قادر لوحده على تمييز الحلال من الحرام والقبيح من الحسن حتى بدون وجود نص.. والشريعة من الممكن أن تكون كلها عقلية.. بل يجب أن تكون.. وهذا مغالاة نوعا ما.. وهذا كان خلافهم الأول مع المذهب الثاني اللي تشكل أو توضح بتشكل المعتزلة وهو أهل الحديث..
- يعني هيك صار عنا مذهبين.. المعتزلة وأهل الحديث..
- بالزبط.. مذهب عقلي بحت.. يمجد العقل على حساب النص.. وهم المعتزلة أو المذهب العقلي ومقره العراق.. ومذهب نصي يعتمد النصوص على حساب العقل.. أو أهل الحديث ومقرهم الحجاز..
- حلو.. هيك الأمور توضحت شوي.. طيب وكان في خلافات ثانية بينهم ولا بس هذا؟
- كان طبعا.. الخلاف الثاني الشهير هو مسألة الأسماء والصفات.. وخلاف ثالث اجا في مرحلة لاحقة..
- شو هذا خلاف الأسماء والصفات؟
- هاي ببساطة شغلة تتعلق بذات الله عز وجل والتصور البشري عنه.. طبعا الإيمان بأسماء الله من البديهيات.. انه هو الرزاق الحكيم العليم.. الخ.. لكن الخلاف كان في الصفات.. أهل الحديث حكوا "نثبت لله ما أثبت لنفسه من صفات .. وننفي عنه ما نفى عن نفسه.." بينما حكوا المعتزلة إنه صفات الله هي عين ذاته..
- شو يعني؟
- يعني بعض أهل الحديث حكوا.. بما إنه الله قال في كتابه "يد الله فوق أيديهم" فنثبت أن له يد.. لكن ليست كأيدي المخلوقات.. فالمعتزلة حكوا لهم.. انتوا مشبهين مجسمين.. الله ليس كمثله شيء.. ولفظ اليد يدل على القدرة.. فقال لهم أهل الحديث انتوا تعطلوا صفات الله وتأولوها يا معطلة يا مأولة.. واحتدم الخلاف لغاية انه رويت حادثة انهم في الكوفة تخانقوا ورموا بعض بالطوب وواحد اجته طوبة في راسه ومات..
- شغلات زي هيك كانت تناقش علنا؟
- طبعا.. وهذا أصل في إنه المسلمين القدامى ما كانوا أغبياء ولا بدو رحل.. كانوا بناقشوا أمور فلسفية أعمق من هاي كمان..
- طيب وشو صار بعدين؟
- أهل الحديث.. لدفع شبهات المعتزلة.. بدأوا بجمع الحديث.. وعشان يعرفوا الحديث الصحيح من اللي مش صحيح.. عملوا شي إسمه الجرح والتعديل.. وصار في سند للحديث.. قال فلان عن فلان.. لأنه قبل 100 هجرية.. ما كان في اهتمام أبدا بالسند.. المتن بس كان مهم.. والمتن هو نص الحديث..
والمعتزلة بدورهم كانوا بنشروا مذهبهم وبضيفوا عليه.. وبنتسب لهم ناس الهم ثقل.. كالجاحظ مثلا.. مولود 159 هجري.. كان من كبار المعتزلة..

- طيب وتم جمع الحديث وقتها؟
- في القرن الثاني الهجري كانت بدايات جمع وتدوين الحديث لكن مش بشكل احترافي تقريبا.. أول كتاب مشهور في جمع الحديث كان موطأ الإمام مالك بن أنس.. وكان بحدود 140 هجرية.. وتوالت بعد الكتب.. مثل مسند الإمام أحمد.. ثم صحيح البخاري.. صحيح مسلم.. بس هاي الصحاح تأخرت شوي.. كانت بحدود 250 هجرية.. يعني كنا دخلنا في القرن الثالث الهجري اللي شهد أكبر مواجهة بين أهل الحديث والمعتزلة..
- شو هي هاي المواجهة؟
- هاي مواجهة خلق القرآن.. أو ما يعرف بفتنة خلق القرآن.. هاي حدثت تقريبا في أواخر عهد الخليفة المأمون.. اللي كان فيه وصل المعتزلة لقمة مجدهم.. بأن الخليفة المأمون نفسه كان معتزلي.. ومعظم حاشيته من المعتزلة.. وطبعا عشان تتخيل الجو العام وقتها.. كانوا المعتزلة بمثلوا النظرة العلمية العقلانية للامور.. حداثة يعني.. وكان أهل الحديث بمثلوا التاريخ الغابر القائم على الروايات التي يرون أن العقل ليس له قدرة على تحديها.. وللأمانة.. كانوا معظم الناس تقريبا مع أهل الحديث.. ضد المعتزلة..
المهم إنه هذا الكلام تقريبا كان سنة 215 هجرية.. وأصدر الخليفة المأمون قرار بإنه أي شخص بنفي كون القرآن مخلوق.. يعزل من منصبه.. وأي شخص ثاني ينكر خلق القرآن يسجن ويعذب.. طبعا المعتزلة كانوا بحكوا انه القرآن مخلوق.. ولو تم اثبات ذلك.. لكان القرآن غير معجز.. لأنه مخلوق.. والمخلوق يعتريه النقص.. وهون كان رأي مدرسة أهل الحديث.. انه القرآن ليس مخلوق.. بل هو صفة الله وكلامه.. وبما أن الصفة تتبع الموصوف فالقرآن كامل بكمال الله عز وجل..
وقتها العلماء خافوا من بطش المأمون.. خصوصا انه الرجل كان قتل أخوه الأمين قبل هيك.. يعني ما برحم.. فأقروا بكون القرآن مخلوق.. إلا عالمين.. واحد إسمه محمد بن نوح.. والثاني هو إمام أهل السنة.. الإمام العظيم أحمد بن حنبل.. اللي رفض بشكل قاطع الاعتراف بكون القرآن مخلوق..
محمد بن نوح توفى في السجن.. أما الإمام أحمد فظل في السجن تحت التعذيب.. وتوفى المأمون.. وجاء المعتصم.. واستمر تعذيب الإمام أحمد.. وتوفى المعتصم..وجاء الواثق.. فطلع الإمام أحمد من السجن.. لكن فرض عليه إقامة جبرية.. وما انتهت الفتنة إلا بموت الواثق ووصول الخليفة المتوكل سنة 232 هجرية.. اللي رد الاعتبار لأهل الحديث وأقر أن القرآن غير مخلوق..
- يا إلهي!! هيك كاينين عاملين في الإمام أحمد؟
- طبعا.. مهي هاي هي الخلافة لما تكون حكم مستبد.. لا يرى الإنسان إلا رأيه.. والأهم من هيك.. إنه هذا أصل في الشخص اللي بجلس تحت التكييف يسب أئمة مثل أحمد بن حنبل.. اللي لو اختلفت معه.. فلا يمكنك إلا أجلاله.. فالرجل صاحب مبدأ.. وصاحب فكر وعقيدة.. ولم يقبل العطايا أبدا.. وكان بشتغل عامل في المزارع عشان يصرف على نفسه وأهله..
المهم.. انه المعتزلة استمروا.. واستمر الخلاف بينهم وبين أهل الحديث.. حتى دخول القرن الرابع الهجري.. اللي ظهر فيه شخصين.. غيروا تقريبا من فكر الأمة الإسلامية.. وهم أبو الحسن الأشعري (مولود 260 هجرية) .. وأبو منصور الماتريدي (مولود في تاريخ قريب) .. اللي أشاعوا المذهب الفكري الثالث بين المسلمين..
- شو عملوا هذول؟
- أبو الحسن الأشعري.. كان معتزلي.. لكن في لحظة صفاء.. قرر الإنقلاب على المعتزلة وتفنيد كل آراءهم ضد الدين.. بس الجميل في اللي عمله.. إنه ما لجأ للنصوص والأحاديث مثل أهل الحديث.. بل بالعكس.. استخدم نفس الأساليب والحجج العقلية بس ضد المعتزلة.. اللي عرف في تلك الأيام وقبلها بعلم الكلام.. أي باختصار.. هدم مذهب المعتزلة بنفس أدواته.. والماتريدي – مع انه الرجلين ما التقوا.. – عمل نفس الشي.. هدم فكر المعتزلة بنفس أدواتهم اللي كان يتحرج من استخدامها أهل الحديث.. وعرف مذهبهم بالمذهب الأشعري..
- يعني نصروا أهل الحديث على المعتزلة؟
- إلى حد ما لأ.. هم فعلا هاجموا المعتزلة بضراوة.. وفندوا كثير من آراءهم.. لكن موقفهم كان وسطي في أمور أخرى.. بمعنى.. إن الأشعري.. وجماعته اللي عرفوا بالأشاعرة فيما بد.. قالوا أن النقل هو الأساس.. لكن ان خالف النقل العقل.. يقدم العقل عليه.. والواجبات كلها نقلية.. العقل لا يحلل ولا يحرم.. هو فقط يناقش النص..
- كيف يعني؟ أعطيني مثال..
- أعطيك مثال.. الأشاعرة حكوا إنه الأحاديث على عيننا وعلى راسنا.. والصحابة عدول.. لكن ماذا لو تعارض حديث شريف مع نص قرآني؟ كيف يمكن الأخذ به؟ والشاهد هون مش انه تعارض مع العقل.. هو تعارض مع النص.. لكن العقل هو من كشف التناقض. وكمثال.. في حديث في صحيح البخاري.. بحكي انه ملك الموت راح على سيدنا موسى يقبض روحه.. فسيدنا موسى رفض وضرب ملك الموت وقلع عينه.. فرجع ملك الموت.. حديث طويل.. الأشاعرة بحكوا لك يبدوا أن هذا الحديث تسرب إلى الصحاح من الإسرائيليات.. لأن متنه يخالف صريح نص القرآن "إذا جاء أجلهم فلا يستقدمون ساعة ولا يستأخرون"
- طيب كلامهم صحيح..
- مزبوط .. ومن هون الأشاعرة رفضوا أحاديث كهذه.. وقالوا نعرض الحديث على كتاب الله.. فإن وافقه.. أخذنا به.. وإلا حكمناه للعقل..
- أهل الحديث شو كان رأيهم؟
- بعد ظهور الأشاعرة.. معظم الأمة تقريبا تبنت مذهبهم الفكري.. لانه بجمع بين تقديس النص واستخدام العقل.. اتبعهم الحنفية.. والمالكية.. والشافعية وجزء كبير من الحنابلة.. (لاحظ مرة أخرى الفرق بين المذاهب الفقهية والفكرية)..
جزء من الحنابلة بس.. رفضوا الفكر الأشعري.. وأصروا على موقفهم بعدم استخدام العقل في الحكم على النص.. والمعتزلة بالطبع اختفوا وآثارهم اندثرت.. انهزموا شر هزيمة.. مع إنه نوعا ما الهم فضل في إثارة مسألة العقلانية.. ولو انهم غالوا فيها..

- طيب وفي مسألة الأسماء والصفات.. ومسألة خلق القرآن.. شو كان رأي الأشاعرة؟
- في الأسماء والصفات وافقوا المعتزلة.. إنه ليس كمثله شيء.. اليد تدل على القدرة.. والعين على الإحاطة.. الخ.. وفي مسألة خلق القرآن وافقوا أهل الحديث.. انه القرآن كلام الله وصفته وهو غير مخلوق..
- جميل جدا والله.. وشو صار بعدين..
- انتشر الفكر الأشعري.. وصارت كلمة أشاعرة تدل على الأشاعرة والماتريديين مع بعض.. وظهر بعدها علماء كبار في الأمة.. جلهم من الأشاعرة.. مثل الفخر الرازي.. أبو حامد الغزالي.. النووي صاحب شرح مسلم.. ابن حجر العسقلاني صاحب شرح صحيح البخاري.. العز بن عبد السلام.. تاج الدين السبكي.. ابن الجوزي.. الخ..
وللعلم كان في منهم فلاسفة أيضا.. على رأسهم أبو حامد الغزالي.. اللي وان هاجم الفلاسفة الملحدين.. الا انه كان نفسه فيلسوف.. وهو أول من طلع بفكرة الشك.. وقال انه الشك أول مراتب اليقين.. ويعتقد على نطاق واسع انه المفكر الفرنسي ديكارت أخذ مذهب الشك من أبو حامد الغزالي.. لأن عثر في مكتبته على كتب الغزالي مترجمة وفيها تعليقات بخط يد ديكارت.. وطبعا ينسب للغزالي تثبيت الفكر الأشعري في عموم بلاد الشام.. ومصر والعراق.. من قوة الرجل يعني..
المهم انه الفكر الأشعري تطور وزاد.. ومال لقبول الآخر.. البعد عن التكفير.. السعة في الأحكام.. الخ.. وظلت الأمور على حالها.. حتى وصلنا القرن السابع الهجري.. وفيه ظهر في بلاد الشام شخصية عظيمة لكن مثيرة للجدل..
- مين هو؟
- شيخ الإسلام.. أحمد بن تيمية.. ولد سنة 661 هجرية.. ابن تيمية كان رجل ذكي جدا.. وزاهد.. ومجاهد.. حارب التتار.. وغزير التأليف والتصنيف.. طبعا ابن تيمية كان من الحنابلة الذين بقيوا على موقفهم.. ومع ذلك عثر في مؤلفاته على مواضع كثيرة يمدح فيها الإمام أبو الحسن الأشعري.. (وهذا أصل في ان لو اختلفت مع الرجل ما تنقصه قيمته) وكان لابن تيمية رأي جميل جدا في موضوع العقل والنقل.. لما قال في رسالته "درء تعارض العقل والنقل" انه النقل الصحيح لا يعارض العقل الصريح لأنهما من نفس المصدر.. لكن لو كان هنالك ظنية؟؟ يؤخذ بالأكثر أدلة.. أي أنه لم ينف العقل بالمرة.. لكن بين بين..
المهم أن ابن تيمية قضى حياته .. وهو ينظر لمحاربة البدع.. فهاجم أكثر ما هاجم ما يعرف بالتبرك بالقبور.. والمعتزلة والخوارج.. وفرق أخرى اعتبرها ضالة.. وطبعا هاجم فكرة تأويل الصفات بالمجاز.. الخ.. المهم أن الرجل.. يبدو أنه غالى قليلا في موضوع التكفير وكان متشدد نوعا ما.. وطرح فتاواه في مصنفات عديدة..
- واتبعوه الناس؟
- لأ.. ما اتبعوه.. كان الفكر الأشعري المنتشر أكبر من تأثيره.. اتبعه تلميذه ابن قيم الجوزية.. ويعرف بابن القيم.. ونفر قليل جدا.. لكن مخطوطاته بقيت موجودة..
- وبعد ابن تيمية؟
بعد ابن تيمية اجت الدولة العثمانية.. ومع إنه كل سلاطينها كانوا من الماتريديين.. إلا أنه فترة حكمهم كانت عصر ركود فكري هائل.. وشبه اختفوا العلماء.. واختفت هاي النقاشات.. لكن ظلت معظم مدن العالم الإسلامي تقريبا تتبع الفكر الأشعري.. وفي العصر الحديث.. عاد فكر الحنابلة في الظهور تحت إسم التيار السلفي.. وهو بمتد فكريا إلى أحمد بن حنبل.. مرورا بابن تيمية.. وطبعا التيار السلفي المنتشر حاليا بعارض الفكر الأشعري.. ويميل لرأي الحنابلة الذين رفضوا تقديم العقل على النقل..وتعظيم الحديث النبوي .. وتميزوا بإطلاق اللحى وتقصير الثوب ووجوب النقاب.. الخ..
- يعني الصراع اللي احنا بنشوفه حاليا هو اعادة للي حدث في القرن الثاني بين المعتزلة وأهل الحديث؟
- الظروف نفسها.. الحداثة في مواجهة الموروث.. وهذا شيء طبيعي حدث في أوروبا في بداية ما يعرف بعصر التنوير.. لكن في حالتنا الآن هو أشد وأخطر.. في جزء كبير من الشباب "بعبد العلم" تقريبا.. وبعتبره الطريقة الوحيدة لتفسير الكون.. بينما بتطلع على الدين كموروث مش قادر يجاوب أسئلته.. خصوصا في صيغته المنتشرة.. لذلك هم مش مهتمين أصلا في الدخول في أي مناقشات مع رجال الدين..
- طيب ما في طرف ثالث يحاول يوازن الأمور؟ الأشاعرة الجدد؟
- الأشاعرة الجدد هم اللي انت سمعت لهم.. اللي بحاولوا يوصلوا مع السلفية لنقطة اتفاق .. بحيث انه يتم تنقية دين الله من الشوائب.. كي لا يرفضه الجيل الجديد كاملا.. وهذا توجه حتى في داخل الفكر السلفي.. مش بس عند الأشاعرة الجدد.. ويعرف بما بعد السلفية.. أي بدء تحكيم العقل عند السلفية.. ومن شواهده رد حديث الجساسة.. مع إنه في صحيح مسلم.. وبسند صحيح.. لأنه غير مطابق للعقل بالمرة.. وشواهد أخرى أيضا.. خصوصا في مصر..
- طيب والإنسان العادي؟ اللي ما اله بالأشاعرة ولا السلفية ولا المعتزلة شو يعمل؟
- الإنسان العادي لازم يفهم انه الدين مش كله نفس المرتبة.. في أصول اعتقاد.. وفيه فقه.. وفيه غيبيات.. الخ.. ومش معنى انه الإنسان يؤمن أو لا يؤمن بجزئية معينة.. انه خرج من الملة.. غير صحيح.. يعني سواء آمنت بعذاب القبر أو رفضته.. فهو شيء غيبي.. وليس من أصول الاعتقاد.. وسواء آمنت بالدجال أو رفضته.. وبعودة المسيح أو رفضتها.. فهي أيضا أشياء غيبية..
وكون الشباب ينشغل بهاي المعارك العدمية.. هو خطف لجهود الأمة.. لأنه لا يمكن أبدا إثباتها.. ولو تم.. فهي لن تقدم ولن تؤخر في مسيرة المسلم العادي اليومية.. ولازم نؤمن أكثر بالتعددية داخل المذهب الواحد وفي المذاهب الأخرى.. وإنه هذا تنوع فكري لا يضير أحد.. فلا هنالك من مبتدع ولا من متخلف.. الكل سواء.. وابن تيمية نفسه أكد على هذا حين روي عنه في آخر حياته.. أنه لا يكفر أحد من أهل القبلة.. وأن كل من توضأ فهو مؤمن..
يعني بالنهاية.. كل الخلافات هاي مش لازم تأثر على علاقتنا اليومية ببعض.. لكن العلم فيها أفضل من الجهل.. والتحدي الحقيقي لا يكون بتحدي بعضنا البعض.. بل بتحدي الفقر والجهل والبطالة.. وسوء مستوى التعليم... سوء الخدمات الصحية.. الرشوة.. الفساد.. المحسوبية.. التعصب.. العنصرية.. وآلاف آلاف التحديات اللي بتطحن السلفيين والأشاعرة والمعتزلة , بل وحتى الملحدين.. على حد سواء..
- والحل؟
- الحل إنه الإنسان ينحي هاي الأمور.. لأنه تخيل يا عزيزي انه لو الرسول عليه السلام رجع الآن.. هل برأيك إنه راح يجلس في المسجد يناقش المسيح الدجال وحد الرجم وعذاب القبر والأسماء والصفات؟ مستحيل.. راح تلاقيه في حلب.. بضمد الجرحى.. وراح يكون في بغداد بمسح على رؤوس الأمهات الثكالى.. وراح يكون في مقاديشو بطعمي الجائعين.. وراح يقود ثورة ضد الظلم والعبودية والقهر والفقر والجهل وضد كل شيء سيء بأذينا .. لأن هذا هو الرسول اللي بنعرفه.. إنسان منا وفينا.. بحبنا وبنحبه.. وهذا أكبر من أي فقه وحديث وخلافات..
منقووول

هناك 3 تعليقات:

  1. تدوينتك رائعه جدا تسلم الايادي

    ردحذف
  2. شركة تنظيف بالمدينة المنورة تقدم خدمات متعددة فى مجال النظافه العامة لاننا نعتبر رواد فى هذا المجال . شركة تنظيف تقدم خدمات النظافة العامة على اسس منتظمة وجودة عالية باستخدام ادوات وماكينات حديثة ومتطورة ومواد تنظيفه امنه معتمدة من قبل منظمة حماية البيئة لتكون امنه على البيئة وصحه الافراد مع شركة تنظيف بالمدينه المنوره انت واسرتك بين ايدى امينة

    شركة تنظيف بالمدينة المنورة

    ونحن نسعى للحفاظ على معايير خدمة التنظيف عالية من خلال تقديم كفاءة وفعالية ومرونة خصيصا لكل العملاء الكرام . تقدم افضل شركة تنظيف بالمدينة المنورة خدمات التنظيف للاماكن والمبانى العامة والخاصة (شقق – منازل – بيوت – مطاعم – مصنعك – شركتك – مسشفيات – مراكز تجارية – بيوت الشعر او غيرها ) كما ان عملية التنظيف تشمل (جلى البلاط – تلميع السيراميك – تنظيف الرخام وصيانته – تنظيف المسابح – تنظيف الخزانات– تنظيف السجاد والمجالس والموكيت– تنظيف الوجهات الزجاجية والحجرية).

    شركة تنظيف بالمدينه المنوره


    ردحذف