التسميات

الثلاثاء، مايو 31، 2011

البلوغر... العوض بسلامتكم


انا هربت من الدلف واضح اني جيت تحت المزراب
كنت قد تواجدت قبل ان اكون هنا في موقع اخر ... بعد ما رتبت اموري هناك وبلشت اعرف اسوق على صفحتي هناك بلشت المشاكل الفنيّة وحقيقي ما بعرف انها مشاكل فنية والا محاولات لانهاء وجودنا ورغم ذلك حاولت الاستمرار ليبدأ مسلسل الشطب والالغاء بحجة وبدون ...ومرات يعيدوا لي صفحتي بعد العديد من المطالبات وكثيرا طناش ... دان من طين ودان من عجين.

هون بتذكروا قبل شهر لما واجهنا مشكلة وبلشنا ما نقدر ندخل ولا نعلق والغيت مشاركاتنا الاخيرة وبعدها رجع مشي الحال ...هلأ رجعنا نعاني من كتابة التعليقات على مدوناتنا ومدونات اصدقائنا وكل ما بكتب تعليق بحاول انشره بيطلعلي خطأ وبروح التعليق ولازم احاول من جديد ومرات بفتح العديد من المتصفحات في آن واحد محاولة مني لاجد متصفحا منهم لا يغدر بتعليقي وينشره وكثير من المرات بدون فايدة
هلأ تعلمت وصرت اعمل copy لكل تعليق قبل ما انشره على صفحات الاصدقاء وكل ما اعطاني خطأ احاول مرة ثانية وثالثة على طريقة copy &paste الى ان يزبط
ليش بكتب هيك لاني لا افكر بعقلية المؤامرة ولكن لاني مقتنع ان محاولات كثيرة للتعليق عند الاصدقاء قد فشلت واكيد قد يكون بعض الاصدقاء واجهوا ما واجهت وهذا يتطلب منا جميعا ان نجد لبعضنا عذرا ومن يجد عنده وقت فالرجاء محاولة الكتابة وبشكل مستمر لادارة الموقع عن الخطأ املا في محاولة اصلاح الخلل وعودة الامور الى ما كانت عليه ونرتاح من قراءة.......
400. That’s an error.
Your client has issued a malformed or illegal request. That’s all we know

الاثنين، مايو 30، 2011

للصديقة هناء....كل سنة وانتِ سالمة


صديقتنا العزيزة هناء احجول صاحبة مدونة Hana

والتي شاركت معظم صديقاتنا واصدقائنا هنا مناسباتهم والتعليق والمشاركة على ما يكتبونه من خلال تعليقاتها

تحتفل اليوم بعيد ميلادها

كل سنة وانتِ سالمة مني شخصيّا ومن كل الاصدقاء هنا وانا اكيد بمون عنهم وانا عرفت بمحض الصدفة عن طريق تواجُدك على الفيسبوك ...

متمنياً لكِ حياة ملؤها السعادة والهناء

وتكوني ان شاء الله دائما اسماً على مُسمى


دمتِ بخير
وكل عام وانتِ بخيّر

هل الرجل وحده مسكين .!!!...؟؟؟


الأحد، مايو 29، 2011

الزواج ...واجب ضمن الواجبات + تحديث


اول شيّء نتعلمه في هذه الحيّاة هو الواجبات اولا ....والحقوق ثانيّاً ويبدأ المسلسل ... ونحن صغار مطلوبٌ منا ان نؤدي الواجبات للوالدين ولمن هم اكبر منا سناً ... يعني للكل ... نكبر قليلاً ونذهب للمدرسة فنضيف لهم مدرسينا الافاضل واقاربنا جميعاً ... نكبر اكثر ونذهب للجامعات ونشعر ان الوقت قد حان لمعرفة ان كان اصبح لنا اي حقوق فلا نسمع الا انتظروا لماذا انتم مُتسرعين ويُّلحقونها  ...خُلق الانسان عجولا...



نتمرد قليلا مُستفيدين من حالة التحرر الاقتصادي التي رافقت التحاقنا بالعمل ...نُفاجئ باننا اضفنا واجبات تجاه العمل واربابه وضريبة الدخل والحكومة وعيد الام والعيديّن والمناسبات السعيدة والغير سعيدة والمساعدة في تعليم اخواننا الصغار و...و...و...يُّضاف الى كل ما حملنا من واجبات.


نتمرد كثيراً ونلتحق باكثر الاحزاب يسارية وثورية لكيّ نتعلم كيف نُطالب بحقوقنا من الجميع فلا نسمع الا ....نفذ اولاً ثم ناقش لاحقاً ان كُتب لك عمراً...
نهرب من كل ذلك ونبدأ ببناء انفسنا ونبدأ محاولة جديدة واخيرة لان نفهم ما لنا بعد ان شبعنا من فهم ما عليّنا ...
هنا يصرخ الجميع في وجهنا : طالما انك جاهز
اكمل واجباتك وإتجوْز....
إما ان نسمعهم ونمتثل لارادتهم كما تعوْدنا
وإما ان يفوتنا القطار .... حسب رأيّهم ايضاً


متى سيكون لنا رأيٌ فيما نفعله ؟؟؟


يوسف
28/05/2011

البعض منا يمتثل لرغبة من هم اكبر منا سنا ومن هم اكثر منا خبرة ويتزوج لاكمال نصف دينه وبالتالي انجاز واجب ديني ودنيوي كما يعتقد ...اي انه تعاطى مع الزواج بانه واجب ومن ضمن الواجبات المكلف بها شرعيا واجتماعيا ... وانا لا ارغب بالدخول الى مناقشة تلك الواجبات لانها ستدخلنا حتما الى سؤال اكبر...من هو المكلف بها ومتى يصبح مكلفا بها؟؟؟؟
ولكن عادة ما تكون النتائج مزيدا من المسؤوليات المبكرة ومزيدا من متاعب الحياة والتي عادة ما تؤدي الى تحميل الزواج او الشريك في الزواج مسؤولية ما آلت اليه الاوضاع وبالتالي تحول مشروع الزواج والقفص الذهبي الى سجن واشغال شاقة وحتى عندما يفكر احدهما او كليهما بالتحرر من هذا السجن يتدخل عقلاء الاهل ويبدأوا بالتهديد والوعيد من خطر مرحلة ما بعد انهاء تلك المرحلة وما سينجم من اثر سلبي مدمر وعلى كل الاطراف ناسين او متناسين ما يعاني منه احد الزوجين او كلاهما من استمرا ر الزواج ....


الخميس، مايو 26، 2011

إلى لبنان .....خذوني معكم





مقدمة
أفرزت حرب اكتوبر 1973 معسكريّن معسكر ينادي بضرورة إستغلال نتائج الحرب والبدء في مفاوضات مع العدو الصهيوني بدعم من امريكا والمعسكر الغربي من اجل توقيع اتفاقية سلام تؤدي الى الاعتراف بالكيان الصهيوني مقابل استعادة (اراض محتلة) عام 1967 وليس كل الاراضي المحتلة وقاد هذا المعسكر الرئيس المصري انور السادات ومن خلفه كل ما كان يُّسمى بالقوى الامبريّاليّة والرجعيّة العربية والمعسكر الاخر الملتزم بتحريركامل التراب الوطني الفلسطيني والعربي المغتصب وتقوده الثورة الفلسطينية ممثلة بمنظمة التحرير الفلسطينية والمنضوي تحت لواءها كافة الفصائل الفلسطينية المسلحة ومن خلفها كل ما كان يُّسمى بالقوى الوطنية والتقدمية العربية والعالمية وبعض الانظمة العربية وعلى رأسها سوريا والعراق رغم التناحر والتناقض بينهما....
اصبح لبنان بين ساعة وضحاها ساحة للحرب بين المعسكرين وتبيّن للجميع ان المعركة الفاصلة ومواجهة كسر العظم ستكون ساحتها لبنان وبدأ التحشيد من المعسكرين مستغلين ظروف لبنان الداخلية واصطفاف القوى اللبنانية مع المعسكرين وضعف المؤسسة الرسمية اللبنانية عسكريّا وسياسيّا وانقسامها بين المعسكرييّن  ووجود المقاومة الفلسطينية على اراضيها....

إنها ليست من نسيج خيّالي انما مما اختزنته ذاكرتي من حلو الايّام

الحكايّة 
كنا في الجامعة في بغداد مع بدء دق طبول الحرب في لبنان من خلال المواجهات اليومية والبدء بتطهير المناطق اللبنانية وتقسيمها لصالح كل من المعسكريّن وهنا بدأت فكرة تجهيزنا وتدريبنا لنكون على استعداد كامل للتحرك حين الحاجة وما حصل معنا كان يجري على قدم وساق في معظم الساحات العربية والعالمية.

في العراق كان يوجد معسكر واحد مؤهل للتدريب تابع لحركة فتح قدمته وجهزته الحكومة العراقية وتكفلت الحركة بتدريب جميع الطلبة والمقاتلين بغض النظر عن انتمائاتهم التنظيمية وعلى وجه السرعة بدأ اعتبارا من شتاء 1975 بتنظيم دورات قتالية متقدمة ومكثفة للراغبين في معسكر اعتبرته في وقتها من اكثر المعسكرات كفاءة وقدرة على تأهيل وتخريج المقاتلين
هناك احتفلت بتخرجي للمرة الاولى وحصولي على الشهادة الاولى في حياتي


مرت الايام بسرعة وكانت الامور تتفاقم بسرعة اكبر وكنا نُنهي السنة الدراسية الجامعيّة وكان الجميع يتدارس طرق الامداد الى لبنان وكيف سيتم إمداد الساحة اللبنانية بالسلاح الثقيل والأدوية الموجودة لدى كل التنظيمات في ساحاتها الخارجية والمُقدم من دول وانظمة أخذت على عاتقها دعم المقاومة بغض النظر عن الاسباب والمسببات بألإضافة الى الآلاف من المقاتلين والمتطوعين الجاهزين وعلى مدى الساحات العربية والعالمية ...كان من الصعب ايجاد مسرب آمن خاصة وان الحصار اشتد مع التناقض الحاصل بين المقاومة الفلسطينية واللبنانية من جهة والنظام السوري من جهة اخرى مما أدى الى ان تكون الطرق البرية للإمداد مستحيلة كما الجوية مع إغلاق مطار بيروت كونه كان تحت مرمى نيران كل القوى الصديقة والمعاديّة ولم يبقى امام الجميع الا التفكير بالامداد عن طريق البحر رغم صعوبة ذلك ان لم يكن استحالته خاصة وان المرافئ اللبنانية والمياه الإقليمية اللبنانية تحت سيطرة البوارج الاسرائيلية وميناء بيروت مغلق وتحت سيطرة النيران السورية وقبل كل ذلك اين من الممكن ان يوجد ميناء للتجميع على ساحل المتوسط خاصة وان الاسطول السادس الامريكي يسيطر على المياه الدولية للبحر المتوسط
بدأ القلق والاحباط يدب في معظمنا خاصة وان الايام تمضي ونحن على اهبة الاستعداد للسفر ولكن دون بصيص أمل ولكن اخيرا جاء الخبر اليقين لقد تم ترتيب كل شيء وعلينا التواجد في مطار بغداد عند التاسعة صباحا من يوم الغد 19/7/1976  حيث ستقلنا طائرة  تابعة للخطوط الجوية العراقية من نوع بوينغ 727 الى مطار القاهرة الدولي في رحلة خاصة ومن هناك سيتم نقلنا براً الى ميناء الاسكندرية حيث ينتظرنا مركب قد تم تحميله بالسلاح والعتاد والادوية وهناك سنلتقي المقاتلين والمتطوعين القادمين من دول شمال افريقيا ونُبحر معاً إلى لبنان عبر المتوسط.

القاهرة  ... ؟؟؟ كيف...؟؟؟ ولماذا تقوم بهذا الدور وهي من غردت بعيدة ووحيدة خارج السرب العربي بعد حرب اكتوبر وبدأت في فتح قنوات الاتصال مع العدو الصهيوني بعد ان نسجت علاقات تقارب مع المعسكر الغربي(الامبريالي)في ذلك الوقت متخلية عن علاقاتها الاستراتيجية مع المعسكر الشرقي (الثوري)في ذلك الوقت والداعم لنضال الشعوب لتحررها من نيّر الاستعمار والاستعباد
 
لماذا وافقت القاهرة على تجميعنا هناك وتحميلنا بالغالي والنفيس من على أرضها وهيّ المُبادرة بما عرف لاحقا بمشروع السلام او الاستسلام للعدو الصهيّوني والإدارة الأمريكية المعروفة بمواقفها الداعمة للعدو ولكل أعداء الأمة والشرفاء في العالم هناك روايتان الاولى تحليلية وتقول ان مصر وبعد ان انحسر دورها عربيا ورأت في سوريا خصما لدودا لها فارادت من تجميعنا وتحشيدنا وتسهيل مهمتنا محاولة لإفشال مهمة السوريّين في لبنان وإضعافهم وإفشال مخططاتهم في حصر أوراق القوة بيّدهم لتقويّة موقعهم التفاوضيّ والذي إن حصل سيثبت خطأ وضعف الرؤيّة المصريّة في التفاوض المنفرد أما الرواية الثانيّة وهيّ منقولة أن مبلغاً بالملايّين من الدولارات قد تم تحويله للرئيس السادات مقابل تمريرنا أيّ أنها كانت مجرد صفقة وأنا شخصياً مقتنع أن الروايتان صحيحتان معاً.

في التاسعة صباحاُ كنا نصطف أمام بوابة الطائرة حوالي مائة واربعون من المقاتلين والمتطوعين أغلبنا من طلبة الجامعات ومن كل التنظيمات والفصائل الفلسطينية دون إستثناء ...حضر الى أرض المطار عضويّ القيادة القومية علي غنام وقاسم سلام بالاضافة لقيادات اخرى عراقية وفلسطينية لتوديعنا وقام علي غنام بتسليم كل منا هديّة بإسم الراحل صدام حسين (فالرجل وان كان ما عليّه الكثير فايضا له الكثير )وكان وقتها نائباً للرئيس عبارة عن شنطة يدويّة تحتوي على كلاشنكوف جديد مع العتاد الخاص به  يحمل ختماً على سبطانته عبارة عن كلمة واحدة وحرفيّن (هدية ج ع )  وتعني هديّة من الجيش العراقيّ وكانت  هذه أجمل وأغلى هديّة تلقيتها في حيّاتي لرمزيّتها  ....غادرت الطائرة مطار بغداد وبعد ساعتيّن ونصف كانت تحط في مطار القاهرة الدولي ...ما كُنا نعرفه أننا في مهمة خاصة وسريّة ...ماهيّ إلا دقائق وفُتح باب الطائرة ووصل الدرج المتحرك ووجدنا أنفسنا ننزل الدرج ونرى بأم أعيّننا شرفة ميناء القاهرة الجوي والتي تعودنا ان نراها في الافلام المصرية القديمة وهي ممتلئة بالمستقبلين وهم ينظرون الينا ونحن نحمل حقائبنا التي تحتوي على اسلحتنا الشخصية والتي كان بامكاننا ان نحتل المطار خلال دقائق ...اتجهنا صوب البوابة الرئيسية ونحن لا ندرك ما الذي يحصل واي مهمة سرية تلك التي نقوم بها؟؟؟؟
وما هي الا لحظات حتى احاط بنا ضباط ورجال المخابرات المصرية وطلبوا منا مرافقتهم خارج البوابة وباتجاه ناقلات الجنود التي اقلتنا الى المطار العسكري(مطار الماظة) الملاصق لمطار القاهرة الجوي وهناك جرى تجميعنا وتم افهامنا ببرنامج رحلتنا وما هو المطلوب منا وأخذوا منا  جوازات سفرنا وكافة أوراقنا الثبوتيّة


تم تجميعنا في صالة كبار الزوار في المطار العسكري وقام احد الضباط المصريين بالتعريف عن نفسه وعن رفاقه بأنهم ضباط الارتباط لرحلتنا وانهم معنيّون بالحفاظ على سرية مهمتنا وبأن عملاء الموساد موجودين وبكثرة لذا علينا اتباع التعليمات وعليه سيتم نقلنا ليلا الى ميناء الاسكندرية الحربي عبر الطريق الصحراوي حتى لا تنكشف مهمتنا واعتذروا عما حصل بالمطار حين نزلنا دون تنسيق مسبق حيث أنهم لم ينتبهوا الى وجود شنط السلاح المتشابهة معنا جميعا وكانوا لا يرغبوا بان يشعر اي كان ان تلك الرحلة خاصة ...حصلنا على وجبة سريعة ....سندوتش فول وطعميّة.....وارتحنا قليلا حتى حلول الظلام حيث بدأت الناقلات بالتحرك ونحن على متنها ....كانت لنا فرصة لنرفع المعنويات العاليّة أصلاً من خلال قضاء وقت الرحلة بانشاد الاغاني الوطنية والحماسية خاصة واننا اكتشفنا انه لا يوجد سيارات مصريّة خاصة خلفنا وعلى مرمى نظرنا مما يشير الى ان المصريين قد اغلقوا الطريق خلفنا ومن على مسافة بعيدة عنا
وصلنا الميناء العسكري حوالي منتصف الليل وتم إدخالنا جميعا الى هنجر كبير ومظلم وفارغ وأغلقت الابواب عليّنا ....لم يكن هناك كثير من الوقت لنفكر كيف ننام او اين؟ لذلك افترشنا ارض الهنجر الترابيّة ونمنا الى ان بزغ الفجر وفتحت الابواب وخرجنا لنتنفس هواء الصباح البحري ونرى مدينة الاسكندرية على الجهة المقابلة وحصلنا على وجبة أخرى من سندوتش الفول والطعميّة ورأينا الجنود يُّحملون مركبا يرفع العلم اليوناني السلاح والعتاد والادوية المخزنة هناك واكثر ما راعى انتباهي الاسم الذي يحمله المركب (صانع السلام)...........
PEACE MAKER
نعم هكذا يُصنع السلام في عالم تحكمه شريعة الغاب ... والآن أدرك لماذا فشلت كل مشاريع السلام في المنطقة ولن تنجح ابدا إلا بعودة المركب الصانع للسلام والذي أوقف عن الخدمة منذ زمن طويل
عند الظهر تم تحميلنا على ظهر المركب المخصص لنقل البضائع الخفيفة اي على الدك نحن حوالي الاربعماية من المقاتلين والمتطوعين وأسفلنا ما برفقتنا من سلاح وعتاد وادوية وغادرنا الميناء برفقة طوربيد مصري تابع للبحرية المصرية وعلى ظهره ضباط الارتباط المصريين وتولى قيادة المركب القبطان اليوناني يساعده ضباط من البحرية الفلسطينية وعندما وصلنا حدود المياه الاقليمية المصرية اقترب قارب البحرية المصرية ورمى لنا بشوال تبين لنا لاحقا انه يحتوي على جوازات سفرنا المختومة بختم الدخول الى مصر وغير مختومة بختم الخروج .....التفسير السهل دخلنا بشكل رسمي وقانونيّ وبجوازات سفر حقيقية كما أصر المصريون على ذلك وخرجنا بشكل غير قانوني .....  ( تهريب ) اذا ما تم اكتشافنا.....لاحقا اكتشفنا ان المخابرات المصرية تبرعت مشكورة بارسال صورة عن جواز سفر كل منا الى دولته مع تقرير عن المهمة التي قمنا بها وذلك التزاما بتعليمات وقرارات وزراء الداخلية العرب وهي القرارات الوحيدة التي تصدر عن الجامعة العربية ومؤسساتها وتنفذها الدول العربية.......دخلنا المياه الدولية منتصف النهار اللاهب وبدأ دوار البحر يفعل فعله خاصة وان الامواج تتقاذف المركب شمالا ويمينا ومعظم الشباب لا يعرفون عن سفر البحر شيئا.....

المركب او سفينة الشحن عبارة عن حاويّة كبيرة سفليّة وسطح السفينة ( الدك ) وهو عبارة عن الواح خشب تغطي الحاوية وفوقها شادر يغطي الواح الخشب وعلى اطراف السفينة وحولها منطقة عبارة عن حرف U باللغة الانجليزية بارتفاع متر تسمح بالوقوف حول الدك وبمواجهة البحر وفي مؤخرة السفينة درج الى غرفة القيادة وملحق بها غرفتين للنوم وحمام لاستعمال طاقم التشغيل
في الاعلى كان القبطان اليوناني ومساعده وضباط البحريّة بلباسهم المدني لمتابعة الاحداث اولا باول ... هم يؤدون واجبهم الوطني ويتحملون مسؤوليتنا الاربعمايّة مقاتل وشحنة السلاح المتطورة التي نحملها معنا وهيّ عبارة عن حمولة 4 طائرات بوينغ 727 مقدمة من العراق من مختلف انواع الاسلحة المتطورة وحمولة طائرتين مقدمة من الجزائر من الصوايخ المضادة للطائرات والتي تحمل على الكتف مع الاطقم البشرية الفلسطينية التي اكملت التدريب عليها هناك وحمولة كبيرة جدا من الادوية والمعدات الطبية مقدمة من جهات ودول صديقة اما القبطان اليوناني ومساعده فهمهم الاول ان نصل لانهم اصدقاء للشعب الفلسطيني وقضيته وثانيا ان هناك 100 الف دولار مكافأة بانتظارهم في حال وصولنا سالمين اما المركب او السفينة فاعتقد جازما ان ملكيته تعود بالآخر الى منظمة التحرير....طبعا خارج الاوراق الرسميّة
كانت المنظمة قد جربت قبل ذلك محاولتين في مركبيّن صغيريّن واحد دون حمولة والآخر حمولة طحين ونجح الاول في الوصول واغرق الثاني قبل وصوله بلحظات لعدم امتثاله لاوامر البحريّة الاسرائيلية بالتحول نحو ميناء حيفا للتفتيش ورغم المخاطرة العاليّة قررت القيادة المضيّ قدماً حيث ان الحصار السوري لم يترك خيارا اخر ومع الحاجة الماسة للامدادات مع الحصار القاسي الذي كان قد بدأ على الكثير من المخيمات والمواقع اهمها حصار مخيم تل الزعتر من قبل الكتائب مدعوما بالموقف السوري الداعم للكتائب وللحصار من خلال القوات السورية والتي تواجدت على ارض لبنان ضمن ما عرف بقوات الردع العربيّة والاسباب معروفة وهيّ ان الحركة الوطنية اللبنانية والتي يرأسها الراحل كمال جنبلاط والمتحالفة مع المقاومة الفلسطينية اكملت سيطرتها على %82 من الاراضي اللبنانيّة وبالتالي اصبح قيام نظام وطني في لبنان قاب قوسين او ادنى وهذا لن يعجب النظام السوري فهو لن يقبل ان يجاوره نظام وطني ثوري حقيقي يسحب منه ورقة اللعب في المنطقة والتي طالما عمل النظام السوري على الاحتفاظ بها حتى يحافظ على وجود نظامه من خلال الامساك بكل اوراق اللعب بين يديّه ...
لماذا اركز الآن على هذه النقطة لان التاريخ يعيد نفسه وليفهم الكل اسباب التعامل القمعي الوحشي من قبل النظام السوري مع حركة الاصلاح في سوريا ورفضه لاي اصلاح .


ما ان بدأت السفينة في الدخول الى المياه الغميقة وبدأت بالترنح يمينا وشمالا بدأ معظمنا بالاحساس بالدوار واخرج كل منا كل ما في معدته الى البحر وما هيّ الا دقائق حتى كان معظمنا قد ارتمى على ارض المركب في حالة اشبه ما تكون بالاغماء.... الحر الشديد ودوار البحر
من تمكن منا من المحافظة على اتزانه وانا واحد منهم ولاسباب لا تتعلق بالقوة والقدرة فقط ولكنني لم اكل كثيرا قبل الرحلة وكنت رغم صغر سني احتفظ ببنيّة قوية رغم نحافة جسمي ...وزني وقتها لم يزد يوما عن 56 كغم ...مما ساعدني انا والبعض على الصمود والصعود بالاستمرار الى غرفة القيادة واحضار الطعام والماء وبعض الادويّة للجميع
كنا قد قسمنا انفسنا على المركب الى مجموعات حسب الانتماءات التنظيمية...او حسب الدول التي قدم منها المتطوعون والمقاتلون وكانت مجموعتنا تتكون من حوالي 30  من المتطوعين اغلبنا من طلاب الجامعات وكنت انا من يتناوب مع متطوع اخر على احضار ما يلزمنا من الغذاء والماء....سندويشات وبعض المعلبات حيث ان المدة المفترضة للرحلة هيّ 24 ساعة فقط .
غابت الشمس وراء البحر الذي اصبح رفيقنا الدائم فهو كل ما حولنا وهدأ الجميع وسكنوا للنوم على سطح الدك بعد معاناة الحر والدوار ومرور نسيمات هواء البحر ليلا والتي ردت فينا الروح واعادت للكثير منا الاحساس بالحيّاة ....
نام البعض وهو يظن انه سيصحو فجراً ليرى الارض من جديد ولكننا صحونا  مع اشعة الشمس الحارقة لنجد انفسنا من جديد مكاننا.... هو اكيد ليس مكاننا ولكن المنظر نفسه ...لا جديد ولا شيء من حولنا ولم اشاهد منذ انطلقنا اي سفينة اخرى وعلى مرمى نظرنا .... صعدت للاعلى وجلست مع ضباط البحريّة وحصلت على كاسة شايّ وحوار بسيط علمت من خلاله ان السفينة غادرت ميناء الاسكندرية على انها سفينة شحن محملة بالسكر باتجاه اللاذقية في سوريا وعليها وحتى لا يكتشف امرها ان تقوم بالعديد من المناورات في عرض البحر من اجل التمويه وهذا ما يقومون به وانهم اضطروا لتغيير مسيرة السفينة اكثر من مرة وهذا سيؤدي الى اطالة امد الرحلة وبالتالي لن نصل قبل يوم اخر على الاقل هذا اذا سارت الامور على ما يرام وطلبوا مني ان ابلغ مسؤولي المجموعات بذلك حتى يصار الى تقنين الاكل والمياه وهذا ما كان
انقضى اليوم الثاني كما الاول اللهم انه كان اهدأ بالنسبة للجميع فقد اخذوا بالتعود ولم يعد دوار البحر مشكلة لمعظمنا وان كان الحر اللاهب خاصة وانه لا يوجد ما يقي من اشعة الشمس الحارقة والمباشرة على رؤوسنا وما ان حل الليل حتى كانت معنوياتنا مرتفعة جدا ونحن على ابواب تحقيق الحلم صباحا والوصول الى الشاطئ اللبناني

صباح اليوم الثالث عاودت الصعود وتفاجأت بالضباط والقبطان امامهم الخرائط والاجهزة والاسطرلاب ووجوههم متجهمة وعلمت منهم اننا فقدنا الاتجاه الصحيح خلال عملية التضليل واننا اصبحنا في عداد التائهين في عرض البحر وانهم يعملون بكل امكانياتهم العلمية وبمساعدة الاجهزة البدائية المتوفرة معهم على تحديد موقعنا ومن ثم معاودة الانطلاق باتجاه الساحل القبرصي وطلبوا مني ان لا اخبر الا مسؤولي المجموعات والتركيز على ان تمويننا من الاكل والماء على وشك النفاذ مما يتطلب مزيدا من الصبر والتحمل خاصة واننا في اجواء حارة جدا مما يتطلب المحافظة على ما تبقى من الماء حتى نحافظ على حياتنا املا في الوصول
انتكست المعنويات وقضيّنا اليوم الثالث دون اكل لعدم وجوده اصلا ولعدم وجود نفس لتأكل واصلا كانت الوجبة المخصصة لليوم التالث هي بيضة مسلوقة لكل شخصين واتذكر هنا ان مشكلة وقعت ضمن مجموعتنا حين وزعنا كل بيضة مسلوقة على شخصين حيث تعمدنا ان يختار كل واحد منا شريكه ومن ثم هما يختاران ما يفعلناه بتلك الوجبة حرصا على تجنب الخلاف ونحن ندرك حجم المعاناة واثرها على الكثيرين خاصة وان البعض لم يكن يدور في ذهنه حين رافقنا ان يواجه ما واجهناه قضم احدهم البيضة من جهة الصفار وابقى لشريكه البياض فقط مما اثار غضب شريكه المُستفز والمتضايق مما آل حالنا اليه فما كان منه الا وضربه بباقي البيضة وكاد ان يتسبب في شجار بينهما لولا قدرتنا على الفصل بينهما

وبينما كانت الشمس تختفي ونحن نراقبها ويحل الظلام الذي ينتظره الجميع طالما انه سيبعد الشمس الحارقة عن رؤوسنا واذا بنا نُفاجئ بالقبطان ومساعده من اعلى المركب يطلبان منا بكل لغات العالم ان ننبطح ارضا ونختبئ في منطقة الحرف U وفعلا هذا ما حصل خلال ثوانٍ معدودة وما هي الا لحظات وسمعنا هدير محركات طائرات الهليوكبتر فوق رؤوسنا ... لحظات صمت قاتل وهدوء لم تشهده السفينة منذ ان انطلقنا.... صوت الابرة كان يُسمع وصوت انفاسنا لم نعد نسمعها وكأنها انحبست بداخلنا
انها طائرات الهليوكبتر العائدة للاسطول السادس الامريكي فلقد دخلنا بالخطأ المياه الاقليمية للاسطول السادس الامريكي في عرض البحر الابيض المتوسط.
دارت الطائرتيّن مرتين حول السفينة وفي المرة الثالثة طارتا مباشرة من فوق رؤوسنا لا ادري لماذا اعتقدت انهما تنويّان قصفنا في المرة الثالثة ولكنهما اتخذتا مساراً امامنا باتجاه اليمين وغادرتا ... فورا صعدت انا واثنين من مسؤولي المجموعات واعلمنا بان الطائرتين تابعتين للاسطول السادس الامريكي وانهما حذرتا القبطان من اننا دخلنا مياههم الاقليمية وانه اعلمهم بوجهته الى اللاذقية وحمولته من السكر وحمدنا الله جميعا ان الليل والظلام كان قد حلا قبل وصول الطائرتين بفترة وجيزة وان الطائرتين لم يشكا في شيء مبدئياّ ورغم ذلك نام الجميع بجانب حاجز السفينة لاعتقادنا الجازم بان شيئا ما قد يحصل ليلا مثل اقتحام السفينة من قبل المارينز او قصفها من قبل الطائرات او البوارج البحرية وكم كانت تلك الليلة هادئة وطويلة.....



صباحا اسيقظنا على صوت البعض منا وهم ينشدون بفرح لنرى وللمرة الاولى اليابسة امامنا انها جزيرة قبرص حينها تأكدنا ان القبطان ومرافقيه قد استعادوا قدرتهم على تحديد اتجاه السفينة وايقنا ان الطائرتين حين غادرتا اعطت للقبطان اتجاه قبرص الصحيح من خلال اتجاههما بالتحليق الاخير من فوق رؤوسنا
الآن على السفينة ان تنحرف مباشرة باتجاه الساحل اللبناني وتحديدا باتجاه بيروت وبشكل سريع تفاديا لاكتشافها من قبل الطائرات الاسرائيلية والتي عادة ما تحلق في الاجواء اللبنانية وبعيدا عن البوارج الاسرائيلية والتي كانت عادة ما تمشط الساحل الجنوبي معتمدة على ان الكتائب والجيش السوري يراقبان معاً مينائي طرابلس وبيروت وكان علينا لزاما وبهذا الحو الحار ان ننزل جميعا اسفل الدك مع الحمولة حتى لا يفتضح امرنا فوجود 400 شخص على سفينة شحن متجهة الى لبنان لا يعني الا ان الدعم والامداد موجود على متن السفينة .... نزل الجميع ومكثوا اكثر من 6 ساعات في اجواء لا يمكن تحملها من المعاناة والحر ونقص الماء والخدمات الضرورية ولكن احساسنا بان فرص الوصول قد قربت حافظ على استقرار حالتنا المعنوية وخفض كثيرا من الاحتكاكات الناجمة عن الحالة النفسية

كنت من القلائل الذين كُتب لهم ان يتابعوا المشهد من فوق الدك احيانا فكنت اصعد كل ساعة لمدة 10 دقايق لاطمئن على الوضع وانزل لمشاركة الباقين حالهم الصعب واطمئنهم على خط سيرنا.
اتجهنا الى بيروت وعندما لاحت جبالها امامنا مباشرة وقبل ان نصبح في مرمى نيران مدفعية الجيش السوري في منطقة الجبل انحرفنا جنوبا وباقصى سرعة باتجاة ميناء صيدا وبشكل موازي للساحل اللبناني وما ان اقتربنا من صيدا حتى انحرف بنا القبطان وكأنه يتجه الى مينائها الذي كان تحت مرمى نيران الجيش السوري المتمركزة في مرتفعات جزين وفي لحظة ظننا جميعنا ان القبطان اتخذ قراره الذي لا عودة عنه بالدخول الى ميناء صيدا مهما كانت النتيجة الا انه عاود الانحراف جنوبا وباقصى سرعة للمركب باتجاه ميناء صور الآمن الا من البوارج والطائرات الاسرائيلية والذي لا يبعد كثيرا عن ميناء صيدا وتحليلي ان القبطان وعندما اقترب من ميناء صيدا ولم يشعر بالخطر الاسرائيلي زادت فرص النجاح في الوصول الآمن الى ميناء صور كما وان القيادة كانت قد ابلغت الضباط مسبقا ان السوريين لن يسمحوا للشحنة والمقاتلين بالدخول مهما كلفهم ذلك اي ان فرصنا مع الاسرائيليين باختراقهم افضل بكثير من فرصة نجاحنا باختراق الجيش السوري ونحن على مشارف الميناء كانت هناك طائرتين عسكريتين اسرائيليتين تحلقان عاليا فوق المنطقة عندها طلب القبطان من الضباط ان يطلبوا من الجميع ان يخرجوا من اسفل الدك  الى اعلى الدك استعدادا للرسو في الميناء ولانجاح عملية الاخلاء للمقاتلين على وجه السرعة حال رسو السفينة على رصيف الميناء وما هيّ الا دقائق وكان كل من على السفينة في الاعلى يشاهدون حلمهم وقد اصبح واقعا ها هو الميناء امامنا والرصيف على شمالنا ومئات الامتار فقط تبعدنا عنه .... ذهب تفكير البعض انه من الممكن ان يقفز من المركب وياخذها سباحة الى الميناء علما انهم لا يتقنون السباحة اصلا اما انا فقلت وبصوت عالي الحمد لله لقد وصلنا كلها دقائق وان شاء الله نسجد لله شاكرين على ارض الجنوب ...احد الضباط بجانبي قال لي اترى ذلك العمود البارز من المياه امامنا قلت له نعم قال لي هذا كان سارية السفينة التي تم اغراقها من قبل الاسرائيليين في الشهر الماضي ...حينها لا شعوريا تحركت الى ناحية الشمال من المركب باتجاه موازي لرصيف الميناء الذي ستقف عليه سفينتنا لاكتشف انني لست وحدي من فكر بذلك بل سبقني كل من كان على المركب لدرجة ان السفينة مالت وباتجاه الشمال الى درجة جعلت من القبطان يخرج من طوره ومن غرفة القيادة ليصيح بنا وبالضباط لتوزيع الحمل على جوانب السفينة حتى يتمكن من الاصطفاف والتوقف على الرصيف خاصة وان سرعة السفينة وان هدأت ولكنها كانت اكبر من ان يكبح جماحها في الامتار المتبقية واضطر الجميع للانصياع ..كيف لا ونحن على ابواب وصول اول سفينة امداد ونجاح المقاومة في كسر الحصار العربي والاسرئيلي 
المفروض على شعبنا الفلسطيني ومقاومته واخوتنا اللبنانيين وحركتهم الوطنيّة


دقائق وارتطمت حافة السفينة بالرصيف ولكن ارتطامها كان مقبولا وهادئا وعندها اصبحت المسافة بين السفينة والرصيف قريبة الى الحد الذي مكن البعض من القفز باتجاه الرصيف وقبل ان تتوقف السفينة نهائيا ... قفز الكثيرون باتجاه الارض ساجدين مقبلين لتراب الجنوب ولمعانقة المستقبلين من قيادات المقاومة ومن اهلنا في الجنوب فلسطينيين ولبنانيين ......


تم تفريغ السفينة من المقاتلين واسلحتهم الشخصية وفورا بدأ بتفرغ السفينة من حمولتها ...تم كل شيء بسرعة واتقان
انا ومجموعتي ذهبنا فورا الى مدرسة في صور برفقة مستقبلينا من القيادة وصديقنا الطبيب الذي تخرج من بغداد قبلنا بسنة وذهب الى لبنان متطوعا متفرغا وكان مسؤولا عن عيادة مخيم الرشيدية القريبة من صور ولاحقا زرته وتعرفت على ممرضات العيادة وكن من الالمانيات الغربيات...شابات جميلات في عمر الورود تركن اوروبا وجمالها وحضرن متطوعات لمساعدة شعبنا الفلسطيني في محنته وثورته .

غسلنا على السريع وتغذينا معا واحضروا لنا باص وتحركنا جنوبا قبل الغروب لرؤية شمال فلسطين وتنفسنا هواءها القادم مع الغروب قبل ان تبدأ رحلتنا ليلا الى بيروت وتحديدا الى مخيم شاتيلا حيث الاحتفال المركزي والجميع هناك في انتظار الابطال القادمين من وراء البحار لدعم اخوتهم المحاصرين.


في ذكرى تحرير الجنوب
مهداة الى الجنوب اللبناني ارضا وشعبا والى اهلنا في لبنان 
هذا الجنوب الذي ادمى الصهاينة وعلى مدى عقود 
الى الدماء الفلسطينية والتي روت الحنوب اللبناني قبل ان يسلموا الراية بعد مغادرتهم الى المقاومة اللبنانية ......

الى شهدائنا وشهيداتنا وفي مقدمتهم عروس فلسطين الشهيدة دلال المغربي التي انطلقت هي ورفاقها من الجنوب وحطمت ورفاقها اسطورة الدولة الاقوى في المنطقة


والى اهلنا في الجنوب الفلسطيني  ( قطاع غزة ) المحاصرين منذ سنين
والى امتنا وقيادات ما تبقى من المنظمة والتنظيمات الفلسطينية اقول:
هكذا تعلمنا منذ 35 عاما كيف يُّفك الحصار 
لماذا نسيتم صانع السلام والصداقة ؟؟؟
peace maker........friendship
السفينتين والتي تعاقبتا بعد وصولنا على الذهاب والمجيء  مخترقتا كل الحصار بعد نجاح رحلتنا الاولى.....مرة تحمل طحين وتتعمد ان تكشف عن نفسها وتجبرها البوارج الاسرائيلية على الذهاب معها الى حيفا ويوافق القبطان ليكشف لهم ان الحمولة طحين فقط ونصيح ويصيح العالم معنا ادانة على القرصنة الاسرائيلية وفي المرة الثانية يحمل السلاح والمقاتلين وعندما يكتشف امرها في البحر بالقرب من الشواطئ اللبنانية يرفض القبطان الذهاب الى حيفا ويقول لهم طحين ان اردتم ان تفتشوا فتشوا هنا او اتركونا بحالنا وكان يتم له ما يريد ويتركونه بحاله .

يوسف
25/5/2011

 ** ليست من نسيج خيّالي انها مما اختزنته ذاكرتي من حلو الايّام

الثلاثاء، مايو 24، 2011

إلى جنوب لبنان .....خذوني معكم ............ الجزء الثالث والاخير ..............حكايّة ليست من نسيج خيّالي انها مما اختزنته ذاكرتي من حلو الايّام


إلى جنوب لبنان .....خذوني معكم
          الجزء الثالث والاخير
لمن يرغب بقراءة الاجزاء الثلاثة معنا اضغط  هنا

الجزء الثالث فقط
انها طائرات الهليوكبتر العائدة للاسطول السادس الامريكي فلقد دخلنا بالخطأ المياه الاقليمية للاسطول السادس الامريكي في عرض البحر الابيض المتوسط ...

دارت الطائرتيّن مرتين حول السفينة وفي المرة الثالثة طارتا مباشرة من فوق رؤوسنا لا ادري لماذا اعتقدت انهما تنويّان قصفنا في المرة الثالثة ولكنهما اتخذتا مساراً امامنا باتجاه اليمين وغادرتا ... فورا صعدت انا واثنين من مسؤولي المجموعات واعلمنا بان الطائرتين تابعتين للاسطول السادس الامريكي وانهما حذرتا القبطان من اننا دخلنا مياههم الاقليمية وانه اعلمهم بوجهته الى اللاذقية وحمولته من السكر وحمدنا الله جميعا ان الليل والظلام كان قد حلا قبل وصول الطائرتين بفترة وجيزة وان الطائرتين لم يشكا في شيء مبدئياّ ورغم ذلك نام الجميع بجانب حاجز السفينة لاعتقادنا الجازم بان شيئا ما قد يحصل ليلا مثل اقتحام السفينة من قبل المارينز او قصفها من قبل الطائرات او البوارج البحرية وكم كانت تلك الليلة هادئة وطويلة.....


صباحا اسيقظنا على صوت البعض منا وهم ينشدون بفرح لنرى وللمرة الاولى اليابسة امامنا انها جزيرة قبرص حينها تأكدنا ان القبطان ومرافقيه قد استعادوا قدرتهم على تحديد اتجاه السفينة وايقنا ان الطائرتين حين غادرتا اعطت للقبطان اتجاه قبرص الصحيح من خلال اتجاههما بالتحليق الاخير من فوق رؤوسنا
الآن على السفينة ان تنحرف مباشرة باتجاه الساحل اللبناني وتحديدا باتجاه بيروت وبشكل سريع تفاديا لاكتشافها من قبل الطائرات الاسرائيلية والتي عادة ما تحلق في الاجواء اللبنانية وبعيدا عن البوارج الاسرائيلية والتي كانت عادة ما تمشط الساحل الجنوبي معتمدة على ان الكتائب والجيش السوري يراقبان معاً مينائي طرابلس وبيروت وكان علينا لزاما وبهذا الحو الحار ان ننزل جميعا اسفل الدك مع الحمولة حتى لا يفتضح امرنا فوجود 400 شخص على سفينة شحن متجهة الى لبنان لا يعني الا ان الدعم والامداد موجود على متن السفينة .... نزل الجميع ومكثوا اكثر من 6 ساعات في اجواء لا يمكن تحملها من المعاناة والحر ونقص الماء والخدمات الضرورية ولكن احساسنا بان فرص الوصول قد قربت حافظ على استقرار حالتنا المعنوية وخفض كثيرا من الاحتكاكات الناجمة عن الحالة النفسية

كنت من القلائل الذين كُتب لهم ان يتابعوا المشهد من فوق الدك احيانا فكنت اصعد كل ساعة لمدة 10 دقايق لاطمئن على الوضع وانزل لمشاركة الباقين حالهم الصعب واطمئنهم على خط سيرنا.
اتجهنا الى بيروت وعندما لاحت جبالها امامنا مباشرة وقبل ان نصبح في مرمى نيران مدفعية الجيش السوري في منطقة الجبل انحرفنا جنوبا وباقصى سرعة باتجاة ميناء صيدا وبشكل موازي للساحل اللبناني وما ان اقتربنا من صيدا حتى انحرف بنا القبطان وكأنه يتجه الى مينائها الذي كان تحت مرمى نيران الجيش السوري المتمركزة في مرتفعات جزين وفي لحظة ظننا جميعنا ان القبطان اتخذ قراره الذي لا عودة عنه بالدخول الى ميناء صيدا مهما كانت النتيجة الا انه عاود الانحراف جنوبا وباقصى سرعة للمركب باتجاه ميناء صور الآمن الا من البوارج والطائرات الاسرائيلية والذي لا يبعد كثيرا عن ميناء صيدا وتحليلي ان القبطان وعندما اقترب من ميناء صيدا ولم يشعر بالخطر الاسرائيلي زادت فرص النجاح في الوصول الآمن الى ميناء صور كما وان القيادة كانت قد ابلغت الضباط مسبقا ان السوريين لن يسمحوا للشحنة والمقاتلين بالدخول مهما كلفهم ذلك اي ان فرصنا مع الاسرائيليين باختراقهم افضل بكثير من فرصة نجاحنا باختراق الجيش السوري ونحن على مشارف الميناء كانت هناك طائرتين عسكريتين اسرائيليتين تحلقان عاليا فوق المنطقة عندها طلب القبطان من الضباط ان يطلبوا من الجميع ان يخرجوا من اسفل الدك  الى اعلى الدك استعدادا للرسو في الميناء ولانجاح عملية الاخلاء للمقاتلين على وجه السرعة حال رسو السفينة على رصيف الميناء وما هيّ الا دقائق وكان كل من على السفينة في الاعلى يشاهدون حلمهم وقد اصبح واقعا ها هو الميناء امامنا والرصيف على شمالنا ومئات الامتار فقط تبعدنا عنه .... ذهب تفكير البعض انه من الممكن ان يقفز من المركب وياخذها سباحة الى الميناء علما انهم لا يتقنون السباحة اصلا اما انا فقلت وبصوت عالي الحمد لله لقد وصلنا كلها دقائق وان شاء الله نسجد لله شاكرين على ارض الجنوب ...احد الضباط بجانبي قال لي اترى ذلك العمود البارز من المياه امامنا قلت له نعم قال لي هذا كان سارية السفينة التي تم اغراقها من قبل الاسرائيليين في الشهر الماضي ...حينها لا شعوريا تحركت الى ناحية الشمال من المركب باتجاه موازي لرصيف الميناء الذي ستقف عليه سفينتنا لاكتشف انني لست وحدي من فكر بذلك بل سبقني كل من كان على المركب لدرجة ان السفينة مالت وباتجاه الشمال الى درجة جعلت من القبطان يخرج من طوره ومن غرفة القيادة ليصيح بنا وبالضباط لتوزيع الحمل على جوانب السفينة حتى يتمكن من الاصطفاف والتوقف على الرصيف خاصة وان سرعة السفينة وان هدأت ولكنها كانت اكبر من ان يكبح جماحها في الامتار المتبقية واضطر الجميع للانصياع ..كيف لا ونحن على ابواب وصول اول سفينة امداد ونجاح المقاومة في كسر الحصار العربي والاسرئيلي 
المفروض على شعبنا الفلسطيني ومقاومته واخوتنا اللبنانيين وحركتهم الوطنيّة


دقائق وارتطمت حافة السفينة بالرصيف ولكن ارتطامها كان مقبولا وهادئا وعندها اصبحت المسافة بين السفينة والرصيف قريبة الى الحد الذي مكن البعض من القفز باتجاه الرصيف وقبل ان تتوقف السفينة نهائيا ... قفز الكثيرون باتجاه الارض ساجدين مقبلين لتراب الجنوب ولمعانقة المستقبلين من قيادات المقاومة ومن اهلنا في الجنوب فلسطينيين ولبنانيين ......


تم تفريغ السفينة من المقاتلين واسلحتهم الشخصية وفورا بدأ بتفرغ السفينة من حمولتها ...تم كل شيء بسرعة واتقان
انا ومجموعتي ذهبنا فورا الى مدرسة في صور برفقة مستقبلينا من القيادة وصديقنا الطبيب الذي تخرج من بغداد قبلنا بسنة وذهب الى لبنان متطوعا متفرغا وكان مسؤولا عن عيادة مخيم الرشيدية القريبة من صور ولاحقا زرته وتعرفت على ممرضات العيادة وكن من الالمانيات الغربيات...شابات جميلات في عمر الورود تركن اوروبا وجمالها وحضرن متطوعات لمساعدة شعبنا الفلسطيني في محنته وثورته .
غسلنا على السريع وتغذينا معا واحضروا لنا باص وتحركنا جنوبا قبل الغروب لرؤية شمال فلسطين وتنفسنا هواءها القادم مع الغروب قبل ان تبدأ رحلتنا ليلا الى بيروت وتحديدا الى مخيم شاتيلا حيث الاحتفال المركزي والجميع هناك في انتظار الابطال القادمين من وراء البحار لدعم اخوتهم المحاصرين.


في ذكرى تحرير الجنوب
مهداة الى الجنوب اللبناني ارضا وشعبا والى اهلنا في لبنان 
هذا الجنوب الذي ادمى الصهاينة وعلى مدى عقود 
الى الدماء الفلسطينية والتي روت الحنوب اللبناني قبل ان يسلموا الراية بعد مغادرتهم الى المقاومة اللبنانية وعلى راسها حزب الله لاحقاً
الى شهدائنا وشهيداتنا وفي مقدمتهم عروس فلسطين الشهيدة دلال المغربي التي انطلقت هي ورفاقها من الجنوب وحطمت ورفاقها اسطورة الدولة الاقوى في المنطقة


والى اهلنا في الجنوب الفلسطيني  ( قطاع غزة ) المحاصرين منذ سنين
والى امتنا وقيادات ما تبقى من المنظمة والتنظيمات الفلسطينية اقول:
هكذا تعلمنا منذ 35 عاما كيف يُّفك الحصار 
لماذا نسيتم صانع السلام والصداقة ؟؟؟
peace maker........friendship
السفينتين والتي تعاقبتا بعد وصولنا على الذهاب والمجيء  مخترقتا كل الحصار بعد نجاح رحلتنا الاولى.....مرة تحمل طحين وتتعمد ان تكشف عن نفسها وتجبرها البوارج الاسرائيلية على الذهاب معها الى حيفا ويوافق القبطان ليكشف لهم ان الحمولة طحين فقط ونصيح ويصيح العالم معنا ادانة على القرصنة الاسرائيلية وفي المرة الثانية يحمل السلاح والمقاتلين وعندما يكتشف امرها في البحر بالقرب من الشواطئ اللبنانية يرفض القبطان الذهاب الى حيفا ويقول لهم طحين ان اردتم ان تفتشوا فتشوا هنا او اتركونا بحالنا وكان يتم له ما يريد ويتركونه بحاله .

يوسف
25/5/2011



الى جنوب لبنان ....خذوني معكم + الجزء2




لمن لم يقرأ الجزء الاول ويرغب بقراءته قبل ان يبدأ بالجزء الثاني فبإمكانه ان يجده هنا 

إلى جنوب لبنان ...خذوني معكم ...      الجزء الثاني 


دخلنا المياه الدولية منتصف النهار اللاهب وبدأ دوار البحر يفعل فعله خاصة وان الامواج تتقاذف المركب شمالا ويمينا ومعظم الشباب لا يعرفون عن سفر البحر شيئا.....
المركب او سفينة الشحن عبارة عن حاويّة كبيرة سفليّة وسطح السفينة ( الدك ) وهو عبارة عن الواح خشب تغطي الحاوية وفوقها شادر يغطي الواح الخشب وعلى اطراف السفينة وحولها منطقة عبارة عن حرف U باللغة الانجليزية بارتفاع متر تسمح بالوقوف حول الدك وبمواجهة البحر وفي مؤخرة السفينة درج الى غرفة القيادة وملحق بها غرفتين للنوم وحمام لاستعمال طاقم التشغيل
في الاعلى كان القبطان اليوناني ومساعده وضباط البحريّة بلباسهم المدني لمتابعة الاحداث اولا باول ... هم يؤدون واجبهم الوطني ويتحملون مسؤوليتنا الاربعمايّة مقاتل وشحنة السلاح المتطورة التي نحملها معنا وهيّ عبارة عن حمولة 4 طائرات بوينغ 727 مقدمة من العراق من مختلف انواع الاسلحة المتطورة وحمولة طائرتين مقدمة من الجزائر من الصوايخ المضادة للطائرات والتي تحمل على الكتف مع الاطقم البشرية الفلسطينية التي اكملت التدريب عليها هناك وحمولة كبيرة جدا من الادوية والمعدات الطبية مقدمة من جهات ودول صديقة اما القبطان اليوناني ومساعده فهمهم الاول ان نصل لانهم اصدقاء للشعب الفلسطيني وقضيته وثانيا ان هناك 100 الف دولار مكافأة بانتظارهم في حال وصولنا سالمين اما المركب او السفينة فاعتقد جازما ان ملكيته تعود بالآخر الى منظمة التحرير....طبعا خارج الاوراق الرسميّة
كانت المنظمة قد جربت قبل ذلك محاولتين في مركبيّن صغيريّن واحد دون حمولة والآخر حمولة طحين ونجح الاول في الوصول واغرق الثاني قبل وصوله بلحظات لعدم امتثاله لاوامر البحريّة الاسرائيلية بالتحول نحو ميناء حيفا للتفتيش ورغم المخاطرة العاليّة قررت القيادة المضيّ قدماً حيث ان الحصار السوري لم يترك خيارا اخر ومع الحاجة الماسة للامدادات مع الحصار القاسي الذي كان قد بدأ على الكثير من المخيمات والمواقع اهمها حصار مخيم تل الزعتر من قبل الكتائب مدعوما بالموقف السوري الداعم للكتائب وللحصار من خلال القوات السورية والتي تواجدت على ارض لبنان ضمن ما عرف بقوات الردع العربيّة والاسباب معروفة وهيّ ان الحركة الوطنية اللبنانية والتي يرأسها الراحل كمال جنبلاط والمتحالفة مع المقاومة الفلسطينية اكملت سيطرتها على %82 من الاراضي اللبنانيّة وبالتالي اصبح قيام نظام وطني في لبنان قاب قوسين او ادنى وهذا لن يعجب النظام السوري فهو لن يقبل ان يجاوره نظام وطني ثوري حقيقي يسحب منه ورقة اللعب في المنطقة والتي طالما عمل النظام السوري على الاحتفاظ بها حتى يحافظ على وجود نظامه من خلال الامساك بكل اوراق اللعب بين يديّه ...
لماذا اركز الآن على هذه النقطة لان التاريخ يعيد نفسه وليفهم الكل اسباب التعامل القمعي الوحشي من قبل النظام السوري مع حركة الاصلاح في سوريا ورفضه لاي اصلاح .


ما ان بدأت السفينة في الدخول الى المياه الغميقة وبدأت بالترنح يمينا وشمالا بدأ معظمنا بالاحساس بالدوار واخرج كل منا كل ما في معدته الى البحر وما هيّ الا دقائق حتى كان معظمنا قد ارتمى على ارض المركب في حالة اشبه ما تكون بالاغماء.... الحر الشديد ودوار البحر
من تمكن منا من المحافظة على اتزانه وانا واحد منهم ولاسباب لا تتعلق بالقوة والقدرة فقط ولكنني لم اكل كثيرا قبل الرحلة وكنت رغم صغر سني احتفظ ببنيّة قوية رغم نحافة جسمي ...وزني وقتها لم يزد يوما عن 56 كغم ...مما ساعدني انا والبعض على الصمود والصعود بالاستمرار الى غرفة القيادة واحضار الطعام والماء وبعض الادويّة للجميع
كنا قد قسمنا انفسنا على المركب الى مجموعات حسب الانتماءات التنظيمية...او حسب الدول التي قدم منها المتطوعون والمقاتلون وكانت مجموعتنا تتكون من حوالي 30  من المتطوعين اغلبنا من طلاب الجامعات وكنت انا من يتناوب مع متطوع اخر على احضار ما يلزمنا من الغذاء والماء....سندويشات وبعض المعلبات حيث ان المدة المفترضة للرحلة هيّ 24 ساعة فقط .
غابت الشمس وراء البحر الذي اصبح رفيقنا الدائم فهو كل ما حولنا وهدأ الجميع وسكنوا للنوم على سطح الدك بعد معاناة الحر والدوار ومرور نسيمات هواء البحر ليلا والتي ردت فينا الروح واعادت للكثير منا الاحساس بالحيّاة ....
نام البعض وهو يظن انه سيصحو فجراً ليرى الارض من جديد ولكننا صحونا  مع اشعة الشمس الحارقة لنجد انفسنا من جديد مكاننا.... هو اكيد ليس مكاننا ولكن المنظر نفسه ...لا جديد ولا شيء من حولنا ولم اشاهد منذ انطلقنا اي سفينة اخرى وعلى مرمى نظرنا .... صعدت للاعلى وجلست مع ضباط البحريّة وحصلت على كاسة شايّ وحوار بسيط علمت من خلاله ان السفينة غادرت ميناء الاسكندرية على انها سفينة شحن محملة بالسكر باتجاه اللاذقية في سوريا وعليها وحتى لا يكتشف امرها ان تقوم بالعديد من المناورات في عرض البحر من اجل التمويه وهذا ما يقومون به وانهم اضطروا لتغيير مسيرة السفينة اكثر من مرة وهذا سيؤدي الى اطالة امد الرحلة وبالتالي لن نصل قبل يوم اخر على الاقل هذا اذا سارت الامور على ما يرام وطلبوا مني ان ابلغ مسؤولي المجموعات بذلك حتى يصار الى تقنين الاكل والمياه وهذا ما كان
انقضى اليوم الثاني كما الاول اللهم انه كان اهدأ بالنسبة للجميع فقد اخذوا بالتعود ولم يعد دوار البحر مشكلة لمعظمنا وان كان الحر اللاهب خاصة وانه لا يوجد ما يقي من اشعة الشمس الحارقة والمباشرة على رؤوسنا وما ان حل الليل حتى كانت معنوياتنا مرتفعة جدا ونحن على ابواب تحقيق الحلم صباحا والوصول الى الشاطئ اللبناني

صباح اليوم الثالث عاودت الصعود وتفاجأت بالضباط والقبطان امامهم الخرائط والاجهزة والاسطرلاب ووجوههم متجهمة وعلمت منهم اننا فقدنا الاتجاه الصحيح خلال عملية التضليل واننا اصبحنا في عداد التائهين في عرض البحر وانهم يعملون بكل امكانياتهم العلمية وبمساعدة الاجهزة البدائية المتوفرة معهم على تحديد موقعنا ومن ثم معاودة الانطلاق باتجاه الساحل القبرصي وطلبوا مني ان لا اخبر الا مسؤولي المجموعات والتركيز على ان تمويننا من الاكل والماء على وشك النفاذ مما يتطلب مزيدا من الصبر والتحمل خاصة واننا في اجواء حارة جدا مما يتطلب المحافظة على ما تبقى من الماء حتى نحافظ على حياتنا املا في الوصول
انتكست المعنويات وقضيّنا اليوم الثالث دون اكل لعدم وجوده اصلا ولعدم وجود نفس لتأكل واصلا كانت الوجبة المخصصة لليوم التالث هي بيضة مسلوقة لكل شخصين واتذكر هنا ان مشكلة وقعت ضمن مجموعتنا حين وزعنا كل بيضة مسلوقة على شخصين حيث تعمدنا ان يختار كل واحد منا شريكه ومن ثم هما يختاران ما يفعلناه بتلك الوجبة حرصا على تجنب الخلاف ونحن ندرك حجم المعاناة واثرها على الكثيرين خاصة وان البعض لم يكن يدور في ذهنه حين رافقنا ان يواجه ما واجهناه قضم احدهم البيضة من جهة الصفار وابقى لشريكه البياض فقط مما اثار غضب شريكه المُستفز والمتضايق مما آل حالنا اليه فما كان منه الا وضربه بباقي البيضة وكاد ان يتسبب في شجار بينهما لولا قدرتنا على الفصل بينهما

وبينما كانت الشمس تختفي ونحن نراقبها ويحل الظلام الذي ينتظره الجميع طالما انه سيبعد الشمس الحارقة عن رؤوسنا واذا بنا نُفاجئ بالقبطان ومساعده من اعلى المركب يطلبان منا بكل لغات العالم ان ننبطح ارضا ونختبئ في منطقة الحرف U وفعلا هذا ما حصل خلال ثوانٍ معدودة وما هي الا لحظات وسمعنا هدير محركات طائرات الهليوكبتر فوق رؤوسنا ... لحظات صمت قاتل وهدوء لم تشهده السفينة منذ ان انطلقنا.... صوت الابرة كان يُسمع وصوت انفاسنا لم نعد نسمعها وكأنها انحبست بداخلنا
انها طائرات الهليوكبتر العائدة للاسطول السادس الامريكي فلقد دخلنا بالخطأ المياه الاقليمية للاسطول السادس الامريكي في عرض البحر الابيض المتوسط


يتبع.... ان شاء الله

حكايّة ليست من نسيج خيّالي
انها مما اختزنته ذاكرتي من حلو الايّام
 يوسف
24/05/2011









الاثنين، مايو 23، 2011

إلى جنوب لبنان .....خذوني معكم الجزء الاول حكايّة ليست من نسيج خيّالي انها مما اختزنته ذاكرتي من حلو الايّام


يُّصادف يوم الاربعاء 25/5 ذكرى تحرير جنوب لبنان
قبل 35 عاماً وطأت قدمايّ اول مرة ارض الجنوب اللبنانيّ
وفيها ... ومنها للمرة الاولى شممت هواء بلادي ولمحت عيّوني ارض بلادي

إلى جنوب لبنان خذوني معكم........   الجزء الاول

مقدمة
أفرزت حرب اكتوبر 1973 معسكريّن معسكر ينادي بضرورة إستغلال نتائج الحرب والبدء في مفاوضات مع العدو الصهيوني بدعم من امريكا والمعسكر الغربي من اجل توقيع اتفاقية سلام تؤدي الى الاعتراف بالكيان الصهيوني مقابل استعادة (اراض محتلة) عام 1967 وليس كل الاراضي المحتلة وقاد هذا المعسكر الرئيس المصري انور السادات ومن خلفه كل ما كان يُّسمى بالقوى الامبريّاليّة والرجعيّة العربية والمعسكر الاخر الملتزم بتحريركامل التراب الوطني الفلسطيني والعربي المغتصب وتقوده الثورة الفلسطينية ممثلة بمنظمة التحرير الفلسطينية والمنضوي تحت لواءها كافة الفصائل الفلسطينية المسلحة ومن خلفها كل ما كان يُّسمى بالقوى الوطنية والتقدمية العربية والعالمية وبعض الانظمة العربية وعلى رأسها سوريا والعراق رغم التناحر والتناقض بينهما....
اصبح لبنان بين ساعة وضحاها ساحة للحرب بين المعسكرين وتبيّن للجميع ان المعركة الفاصلة ومواجهة كسر العظم ستكون ساحتها لبنان وبدأ التحشيد من المعسكرين مستغلين ظروف لبنان الداخلية واصطفاف القوى اللبنانية مع المعسكرين وضعف المؤسسة الرسمية اللبنانية عسكريّا وسياسيّا وانقسامها بين المعسكرييّن  ووجود المقاومة الفلسطينية على اراضيها....

الحكايّة 
كنا في الجامعة في بغداد مع بدء دق طبول الحرب في لبنان من خلال المواجهات اليومية والبدء بتطهير المناطق اللبنانية وتقسيمها لصالح كل من المعسكريّن وهنا بدأت فكرة تجهيزنا وتدريبنا لنكون على استعداد كامل للتحرك حين الحاجة وما حصل معنا كان يجري على قدم وساق في معظم الساحات العربية والعالمية.

في العراق كان يوجد معسكر واحد مؤهل للتدريب تابع لحركة فتح قدمته وجهزته الحكومة العراقية وتكفلت الحركة بتدريب جميع الطلبة والمقاتلين بغض النظر عن انتمائاتهم التنظيمية وعلى وجه السرعة بدأ اعتبارا من شتاء 1975 بتنظيم دورات قتالية متقدمة ومكثفة للراغبين في معسكر اعتبرته في وقتها من اكثر المعسكرات كفاءة وقدرة على تأهيل وتخريج المقاتلين
هناك احتفلت بتخرجي للمرة الاولى وحصولي على الشهادة الاولى في حياتي


مرت الايام بسرعة وكانت الامور تتفاقم بسرعة اكبر وكنا نُنهي السنة الدراسية الجامعيّة وكان الجميع يتدارس طرق الامداد الى لبنان وكيف سيتم إمداد الساحة اللبنانية بالسلاح الثقيل والأدوية الموجودة لدى كل التنظيمات في ساحاتها الخارجية والمُقدم من دول وانظمة أخذت على عاتقها دعم المقاومة بغض النظر عن الاسباب والمسببات بألإضافة الى الآلاف من المقاتلين والمتطوعين الجاهزين وعلى مدى الساحات العربية والعالمية ...كان من الصعب ايجاد مسرب آمن خاصة وان الحصار اشتد مع التناقض الحاصل بين المقاومة الفلسطينية واللبنانية من جهة والنظام السوري من جهة اخرى مما أدى الى ان تكون الطرق البرية للإمداد مستحيلة كما الجوية مع إغلاق مطار بيروت كونه كان تحت مرمى نيران كل القوى الصديقة والمعاديّة ولم يبقى امام الجميع الا التفكير بالامداد عن طريق البحر رغم صعوبة ذلك ان لم يكن استحالته خاصة وان المرافئ اللبنانية والمياه الإقليمية اللبنانية تحت سيطرة البوارج الاسرائيلية وميناء بيروت مغلق وتحت سيطرة النيران السورية وقبل كل ذلك اين من الممكن ان يوجد ميناء للتجميع على ساحل المتوسط خاصة وان الاسطول السادس الامريكي يسيطر على المياه الدولية للبحر المتوسط
بدأ القلق والاحباط يدب في معظمنا خاصة وان الايام تمضي ونحن على اهبة الاستعداد للسفر ولكن دون بصيص أمل ولكن اخيرا جاء الخبر اليقين لقد تم ترتيب كل شيء وعلينا التواجد في مطار بغداد عند التاسعة صباحا من يوم الغد 19/7/1976  حيث ستقلنا طائرة  تابعة للخطوط الجوية العراقية من نوع بوينغ 727 الى مطار القاهرة الدولي في رحلة خاصة ومن هناك سيتم نقلنا براً الى ميناء الاسكندرية حيث ينتظرنا مركب قد تم تحميله بالسلاح والعتاد والادوية وهناك سنلتقي المقاتلين والمتطوعين القادمين من دول شمال افريقيا ونُبحر معاً إلى لبنان عبر المتوسط.

القاهرة  ... ؟؟؟ كيف...؟؟؟ ولماذا تقوم بهذا الدور وهي من غردت بعيدة ووحيدة خارج السرب العربي بعد حرب اكتوبر وبدأت في فتح قنوات الاتصال مع العدو الصهيوني بعد ان نسجت علاقات تقارب مع المعسكر الغربي(الامبريالي)في ذلك الوقت متخلية عن علاقاتها الاستراتيجية مع المعسكر الشرقي (الثوري)في ذلك الوقت والداعم لنضال الشعوب لتحررها من نيّر الاستعمار والاستعباد
 
لماذا وافقت القاهرة على تجميعنا هناك وتحميلنا بالغالي والنفيس من على أرضها وهيّ المُبادرة بما عرف لاحقا بمشروع السلام او الاستسلام للعدو الصهيّوني والإدارة الأمريكية المعروفة بمواقفها الداعمة للعدو ولكل أعداء الأمة والشرفاء في العالم هناك روايتان الاولى تحليلية وتقول ان مصر وبعد ان انحسر دورها عربيا ورأت في سوريا خصما لدودا لها فارادت من تجميعنا وتحشيدنا وتسهيل مهمتنا محاولة لإفشال مهمة السوريّين في لبنان وإضعافهم وإفشال مخططاتهم في حصر أوراق القوة بيّدهم لتقويّة موقعهم التفاوضيّ والذي إن حصل سيثبت خطأ وضعف الرؤيّة المصريّة في التفاوض المنفرد أما الرواية الثانيّة وهيّ منقولة أن مبلغاً بالملايّين من الدولارات قد تم تحويله للرئيس السادات مقابل تمريرنا أيّ أنها كانت مجرد صفقة وأنا شخصياً مقتنع أن الروايتان صحيحتان معاً.

في التاسعة صباحاُ كنا نصطف أمام بوابة الطائرة حوالي مائة واربعون من المقاتلين والمتطوعين أغلبنا من طلبة الجامعات ومن كل التنظيمات والفصائل الفلسطينية دون إستثناء ...حضر الى أرض المطار عضويّ القيادة القومية علي غنام وقاسم سلام بالاضافة لقيادات اخرى عراقية وفلسطينية لتوديعنا وقام علي غنام بتسليم كل منا هديّة بإسم الراحل صدام حسين (فالرجل وان كان ما عليّه الكثير فايضا له الكثير )وكان وقتها نائباً للرئيس عبارة عن شنطة يدويّة تحتوي على كلاشنكوف جديد مع العتاد الخاص به  يحمل ختماً على سبطانته عبارة عن كلمة واحدة وحرفيّن (هدية ج ع )  وتعني هديّة من الجيش العراقيّ وكانت  هذه أجمل وأغلى هديّة تلقيتها في حيّاتي لرمزيّتها  ....غادرت الطائرة مطار بغداد وبعد ساعتيّن ونصف كانت تحط في مطار القاهرة الدولي ...ما كُنا نعرفه أننا في مهمة خاصة وسريّة ...ماهيّ إلا دقائق وفُتح باب الطائرة ووصل الدرج المتحرك ووجدنا أنفسنا ننزل الدرج ونرى بأم أعيّننا شرفة ميناء القاهرة الجوي والتي تعودنا ان نراها في الافلام المصرية القديمة وهي ممتلئة بالمستقبلين وهم ينظرون الينا ونحن نحمل حقائبنا التي تحتوي على اسلحتنا الشخصية والتي كان بامكاننا ان نحتل المطار خلال دقائق ...اتجهنا صوب البوابة الرئيسية ونحن لا ندرك ما الذي يحصل واي مهمة سرية تلك التي نقوم بها؟؟؟؟
وما هي الا لحظات حتى احاط بنا ضباط ورجال المخابرات المصرية وطلبوا منا مرافقتهم خارج البوابة وباتجاه ناقلات الجنود التي اقلتنا الى المطار العسكري(مطار الماظة) الملاصق لمطار القاهرة الجوي وهناك جرى تجميعنا وتم افهامنا ببرنامج رحلتنا وما هو المطلوب منا وأخذوا منا  جوازات سفرنا وكافة أوراقنا الثبوتيّة


تم تجميعنا في صالة كبار الزوار في المطار العسكري وقام احد الضباط المصريين بالتعريف عن نفسه وعن رفاقه بأنهم ضباط الارتباط لرحلتنا وانهم معنيّون بالحفاظ على سرية مهمتنا وبأن عملاء الموساد موجودين وبكثرة لذا علينا اتباع التعليمات وعليه سيتم نقلنا ليلا الى ميناء الاسكندرية الحربي عبر الطريق الصحراوي حتى لا تنكشف مهمتنا واعتذروا عما حصل بالمطار حين نزلنا دون تنسيق مسبق حيث أنهم لم ينتبهوا الى وجود شنط السلاح المتشابهة معنا جميعا وكانوا لا يرغبوا بان يشعر اي كان ان تلك الرحلة خاصة ...حصلنا على وجبة سريعة ....سندوتش فول وطعميّة.....وارتحنا قليلا حتى حلول الظلام حيث بدأت الناقلات بالتحرك ونحن على متنها ....كانت لنا فرصة لنرفع المعنويات العاليّة أصلاً من خلال قضاء وقت الرحلة بانشاد الاغاني الوطنية والحماسية خاصة واننا اكتشفنا انه لا يوجد سيارات مصريّة خاصة خلفنا وعلى مرمى نظرنا مما يشير الى ان المصريين قد اغلقوا الطريق خلفنا ومن على مسافة بعيدة عنا
وصلنا الميناء العسكري حوالي منتصف الليل وتم إدخالنا جميعا الى هنجر كبير ومظلم وفارغ وأغلقت الابواب عليّنا ....لم يكن هناك كثير من الوقت لنفكر كيف ننام او اين؟ لذلك افترشنا ارض الهنجر الترابيّة ونمنا الى ان بزغ الفجر وفتحت الابواب وخرجنا لنتنفس هواء الصباح البحري ونرى مدينة الاسكندرية على الجهة المقابلة وحصلنا على وجبة أخرى من سندوتش الفول والطعميّة ورأينا الجنود يُّحملون مركبا يرفع العلم اليوناني السلاح والعتاد والادوية المخزنة هناك واكثر ما راعى انتباهي الاسم الذي يحمله المركب (صانع السلام)...........
PEACE MAKER
نعم هكذا يُصنع السلام في عالم تحكمه شريعة الغاب ... والآن أدرك لماذا فشلت كل مشاريع السلام في المنطقة ولن تنجح ابدا إلا بعودة المركب الصانع للسلام والذي أوقف عن الخدمة منذ زمن طويل
عند الظهر تم تحميلنا على ظهر المركب المخصص لنقل البضائع الخفيفة اي على الدك نحن حوالي الاربعماية من المقاتلين والمتطوعين وأسفلنا ما برفقتنا من سلاح وعتاد وادوية وغادرنا الميناء برفقة طوربيد مصري تابع للبحرية المصرية وعلى ظهره ضباط الارتباط المصريين وتولى قيادة المركب القبطان اليوناني يساعده ضباط من البحرية الفلسطينية وعندما وصلنا حدود المياه الاقليمية المصرية اقترب قارب البحرية المصرية ورمى لنا بشوال تبين لنا لاحقا انه يحتوي على جوازات سفرنا المختومة بختم الدخول الى مصر وغير مختومة بختم الخروج .....التفسير السهل دخلنا بشكل رسمي وقانونيّ وبجوازات سفر حقيقية كما أصر المصريون على ذلك وخرجنا بشكل غير قانوني .....  ( تهريب ) اذا ما تم اكتشافنا.....لاحقا اكتشفنا ان المخابرات المصرية تبرعت مشكورة بارسال صورة عن جواز سفر كل منا الى دولته مع تقرير عن المهمة التي قمنا بها وذلك التزاما بتعليمات وقرارات وزراء الداخلية العرب وهي القرارات الوحيدة التي تصدر عن الجامعة العربية ومؤسساتها وتنفذها الدول العربية.......دخلنا المياه الدولية منتصف النهار اللاهب وبدأ دوار البحر يفعل فعله خاصة وان الامواج تتقاذف المركب شمالا ويمينا ومعظم الشباب لا يعرفون عن سفر البحر شيئا.....

يتبع .... ان شاء الله 
حكايّة ليست من نسيج خيّالي
انها مما اختزنته ذاكرتي من حلو الايّام
 يوسف
22/05/2011


مُهداة الى بنت الجنوب الغاليّة فرح..ابنتي في عالم التدوين         وصاحبة مدونة  Bullet

الجمعة، مايو 20، 2011

الفلتر الثلاثي...صنع في مصر




قبل ان اسرد لكم قصة سقراط مع احد طلابه وبعد ان وصل الحال الى ما وصل اليه في مصر ومن باب الحرص الاكيد خاصة وانه يتضح لنا انه اصبح الجميع يضع فوق اسمه على الفزت كارد ثورة 25 ينايّر واصبح متحدثاً رسميّا بها ومراسلاً معتمدا ينقل الاحداث عبر الفضائيّات والتعليق عليها دون ايّ تحري او تدقيق وما اثر ذلك سلباً على الشارع المصري والذي لم يهدأ بعد ولن يعرف الهدوء قبل ان يطمئن الى نجاح ثورته بالكامل ووصول مصر الى شاطئ الآمان .
في أحد الأيام صادف الفيلسوف أحد معارفه
الذي جرى له وقال له بتلهف
"
سقراط ، أتعلم ما سمعت عن أحد طلابك؟"
رد عليه سقراط : " انتظر لحظة قبل أن تخبرني أود منك أن تجتاز امتحان صغير يدعى امتحان الفلتر الثلاثي"
"
الفلتر الثلاثي؟"
تابع سقراط : "هذا صحيح قبل أن تخبرني عن طالبي لنأخذ لحظة لنفلتر ما كنت ستقوله
الفلتر الأول هو الصدق
هل أنت متأكد أن ما ستخبرني به صحيح؟"
رد الرجل : "لا، في الواقع لقد سمعت الخبر"
قال سقراط : حسنا , إذا أنت لست أكيد أن ما ستخبرني صحيح أو خطأ
لنجرب الفلتر الثاني، فلتر الطيبة
هل ما ستخبرني به عن طالبي شيء طيب؟"
"
لا،على العكس"
تابع سقراط : حسنا إذا ستخبرني شيء سيء عن طالبي على الرغم من أنك غير متأكد من أنه صحيح؟
بدأ الرجل بالشعور بالإحراج
تابع سقراط : ما زال بإمكانك أن تنجح بالامتحان ، فهناك فلتر ثالث,
فلتر الفائدة, هل ما ستخبرني به عن طالبي سيفيدني؟
"
في الواقع لا"
تابع سقراط : إذا , إذا كنت ستخبرني بشيء ليس بصحيح ولا بطيب ولا ذي فائدة أو قيمة، لماذا تخبرني به من الأصل؟
فسكت الرجل وشعر بالهزيمة والإهانة
لهذا السبب كان سقراط فيلسوفا يقدره الناس
ويضعونه في مكانة عالية
تذكر هذه الحكمة قبل محاولة نشر أي إشاعة او نقل اي خبر غير موثق او حتى مجرد نقله ممكن يثير الفتنة في الشارع المصري .

وكل مانسينا وابتعدنا نسمع اغنية الثورة ونتذكر انه المصريّين اللي بنوا الهرم الثلاثي قادرين على بناء واستعمال الفلتر الثلاثي

الخميس، مايو 19، 2011

نيسان وفرح والشموع


اليوم الخميس 19/5 هو عيد ميلاد الصديقة الغاليّة ورفيقة بدايّاتي في عالمي الافتراضيّ وصديقتنا جميعا  نيسان وغدا الجمعة 20/5 هو عيد ميلاد ابنتي الغاليّة وصديقتنا جميعا فرح صاحبة مدونة Bullet
بالنسبة لي لا يمكن ان يمر عيد ميلاد نيسان وفرح دون ان اشاركهما تهانيّ وامنيّاتي لهما بالعمر المديد والحياة المليئة بالهدوء والسعادة وان تتحقق كل امانيهما في الاعوام القادمة
نيسان وفرح تجتمعان معا في هذه المناسبة وهما شمعتيّن كما الكثيرين هنا اضاءتا لنا الكثير من شموع الفرح ورسمتا على شفاهنا الابتسامة وكان لوجودهما معنا الكثير من معاني الفرح

نيسان ... تعجز كلماتي عن التعبير عما نكنُه لكِ جميعا من المحبة والاعتزاز بوجودك معنا وضمن عائلتنا
كل سنة وانتِ سالمة


فرح ... الحمد لله على وجودك هنا ...انتِ وزينة بنتيّن غاليّتيّن انتِ ِو زينة زيدان كم اعتز بوجودكما في حيّاتي الى جانب ابنائي الثلاثة
كل سنة وانتِ سالمة

 

الثلاثاء، مايو 17، 2011

العصا والجزرة


بينما ينشغل اخوتنا المصريون بمعرفة ان كانت كاميليا محتجزة في الكنيسة رغما عنها او نائمة بهدوء بجانب زوجها القسيس او انه كان على عبير ان تتزوج فورا من صديقها المسلم بعد ان اعتبر زواجها باطلا من زوجها السابق المسيحي لحظة اشهارها لاسلامها او كان عليها ان تنتظر انقضاء فترة العدة الشرعية بعد ان اصبحت في عداد المسلمات كان هناك من يستغل الوقت لكي يحاول ان ينقذ ما يمكن انقاذه من المنطقة والتي فاجأت الجميع بالانقلاب الربيعي المبكر في مصر وتونس امتدادا الى حدود لا يعرف احدا نهايتها....
علينا ان ندرك ان معسكر ( الاعتدال ) قد فقد زعيمه الاكبر وبالتالي كان لا بد لامريكا واسرائيل من سرعة التحرك وتسليم الراية للسعودية حتى تتمكن من لملمة الخسائر ومحاولة استعادة دورا مفقودا فقد بنهاية حكم مبارك ونظامه...
الآن على الجميع ان يدرك ان السعودية هي من يمسك العصا باليمين والجزرة بالشمال وهي وبعد ان تيقنت ان الشعب المصري وثورته لا تهمه الجزرة مقابل حريته وكرامته ولا يخاف من  العصا بعد ان ذاق كل عصيّ مبارك ونظامه بدأت ومن خلفها امريكا واسرائيل بتغيير دفة اللعب باتجاه الاردن والمغرب من خلال جزرة الدخول الى مجلس التعاون الخليجي وتلك الجزرة لم تكن للحكام انما هي للشعوب محاولة منها في ايهامنا ان اي محاولة منا للمطالبة بالاصلاح سندفع ثمنها سحب الجزرة واظهار العصا لاننا كلنا يعلم انه لن نكون يوما عضوا كاملا في مجلس التعاون الخليجي مهما قدمنا....
الاردن مستهدف اكثر من اي وقت مضى فالكبار يجهزون اتفاقية سلام وبسرعة وقبل ان تشد ثورات العرب من ازرها ويختل ميزان القوى لصالح شعوب المنطقة فما ستقدمه اسرائيل اليوم هي تعرف انه سيكون اقل بكثير مما ستضطر الى تقديمه بالغد لذلك فليس مستغربا انه في الوقت الذي يرحب مجلس التعاون الخليجي بفكرة انضمام الاردن اليه يمنع عنه كل المساعدات والمنح وحتى افضلية شراء البترول بسعر تفضيلي من قبل دول الخليج وهو الذي يعاني من ازمة خانقة في موازنته وهم من يدرك ان الموازنة لا تتحمل دعما للاسعار والشعب لا يتحمل رفعا لها في المقابل...
يبقى ان يدرك الاردنيون من الآن ان الثمن المطلوب لرفع الحصار عنهم ودعمهم وضمهم لعباءة النفط الخليجي هو الموافقة على توطين اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في الاردن وسوريا والعراق ولبنان والذي فشل المخططون في توطينهم في لبنان في سقوط الحريري وحلفاؤه.
السعودية تعود من جديد لمحاولة قيادة معسكر الاعتدال القائم بدعم امريكي واسرائيلي ولا ننسى استغلال الاوضاع في سوريا وانشغال السوريين في مشاكلهم الداخلية والتي ستغيّبهم كثيرا عن لعب دور في المنطقة طالما لعبوه...
في المقابل هناك موقف عربي جديد يتبلور من خلال ثورة الشعب المصري وثورات الشعوب العربية الاخرى مما يجعل السباق حاميا بين المعسكريّن واكيد امريكا واسرائيل لا يقضيا وقتهما في التفرج على المنطقة وانتظار نتيجة السباق.

يوسف
17/05/2011

الاثنين، مايو 16، 2011

نوارة مصر واللقاء مع المجلس الاعلى


صباح الخير يا نوارة مصر والعرب
رغم انني لست مصريا ولا مقيم في مصر ولكن بما ان مصر هي ام الدنيا والعرب جميعا وبما انك نوارتنا ساسمح لنفسي ان  اكون معك في اللقاء كما طلبتِ ومن خلال كلماتي  .
اول حاجة لازم يعرفوا ان الجيوش التي تنتصر هي من يصنع الحدث وليس من يلاحق الاحداث ولغاية الآن كان المجلس ملاحقا للاحداث وليس صانعا لها وهذا انما يؤكد ان هناك ثغرة كبيرة بين ما يفكر به الشباب والشعب وبين ما يفكر به المجلس
 ثاني حاجة لازم يعرفوا ان الثقة هي نتاج للتعامل وليس منحة او قرار وان الزمن علْم المصريين والعرب ان الثقة مفقودة ان لم تكن معدومة بينهم وبين من هم بالحكم لذلك عليهم ان يتحملوا الكثير للوصول الى ثقة الشعب فيهم.
ثالث حاجة لا زال هناك خلل كبير بين المجلس من جهة والشعب من جهة اخرى كما ان هناك خلل بين مجلس الوزراء والمجلس من جهة اخرى وهذا نابع من ان المجلس ومجلس الوزراء لا زالا خليطيّن غير متجانسيّن من معسكريّن مختلفيّن في الافكار وطريقة العمل خاصة وان هناك الكثيرين من معسكر النظام السابق لذلك لا بد من تعزيز التجانس في مجلس الوزراء
رابع حاجة لازم يعرفوا ان الشعب والشباب صبرهم نفذ بعد 30 عاما من التهميش لذلك هم مستعجلين ومش قادرين يصبروا وخايفين وده حقهم الطبيعي واذا كان الجيش المصري متحملش المهانة والذل في 67 وانتقم لكرامته في 73 بعد اقل من 6 سنوات فان الشعب تحمل 30 عاما ليسترد كرامته ولن يقبلها منقوصة خاصة وانه دفع ثمن حريته وكرامته غاليا.
خامس حاجة واهم حاجة لازم برنامج عمل واضح وبشفافية كاملة يعلن للشعب بوضوح رؤية المجلس لحل كل الاشكالات المُعلقة والتي تتعلق بحياتهم اليومية ووحدتهم والتي تقلق المصريين ومحددة بالتواريخ التي يمكن تنفيذها .
واخر حاجة يا نوارة لا تنسي انهم مش الحكومة وان هناك حكومة هي المفروض تقوم بممارسة المهام اليومية على الارض ولا شك ان الحكومة مش مبيّن انجازاتها على الارض والسبب ان هناك معسكريّن في الحكومة واحد قابضها جد وبيشتغل ليل مع نهار لصالح مصر الثورة وواحد لسه فاكر حاله بيعيش في عهد مبارك وبيفكرها نزهة ومنظرة لذلك لا بد من اطلاق يد د. عصام شرف في اجراء التعديلات الوزارية خاصة وان هناك الآن شغور لمنصب وزير الخارجية وهاي ممكن تكون فرصة مناسبة لاجراء تعديل وزاري موسع يتم خروج كل الوزراء المتقاعسين عن القيام بواجباتهم او ممن يشك في قدرتهم على استيعاب متطلبات المرحلة القادمة وهناك تقصير كبير في علاقة المجلس مع الدول العربية وسببه مفهوم من قبل المجلس انه لا يريد ان يظهر بمظهر القائم باعمال رئيس الجمهورية خوفا من ردة فعل الشعب المتحسسة من ان يكون بالمجلس من هو طامع بذلك المنصب والتي هي مفهومة ايضا وتركه هذه المهمة لرئيس الوزراء والوزراء ولكن علينا ان نفهم ان الزعماء العرب ايضا متخلفين الى الدرجة التي لن يستوعبوا فهم ولعب دورهم القومي والصحيح تجاه مصر عبر رئيس الوزراء والوزراء فهم بحاجة الى من يشعرهم بفخامتهم وحل هذه العقدة يكون من خلال التواصل المباشر معهم وزيارتهم وشرح الامور لهم بشكل واضح وطلب مساعدتهم والوقوف مع مصر ليس منة منهم ولكن لان مصر الشعب لم تكن يوما الا معهم.
دمت ودامت مصر بخير