التسميات

السبت، أغسطس 04، 2012

الخيانة اشدُ فتكاً من البولونيّوم


الخيانة اشدُ فتكاً من البولونيّوم ...


يُّخطئ من يُّصدق ان البولونيّوم المُشع هو من قتل الراحل ياسر عرفات ...

إن الخيّانة والخونة ... من قتلوا الكثيرين من قيادات وكوادر ومناضلي شعبنا العربيّ الفلسطينيّ الابيّ هم من قتلوا الراحل ياسر عرفات ...


قد يكون البولونيوم المشع هو الاداة ....
ولكن القاتل هو الخائن او الخونة الذين دسوا السُم للراحل في طعامه او دواءه ....

ليّس مهما جدا ان نعرف ونُشخص الاداة
المهم ان نعرف الخائن ونُعريه هو ومن هم وراءه...
 
على الشعب الفلسطينيّ ان يُّوحد جهوده للتخلص من الخونة عندها لن تجد إسرائيل ممراً أمناً لادواتها لتنال من مناضلينا


يوسف
4/8/2012



هناك 8 تعليقات:

  1. يعني فكرك الخاين مش معروف ؟ اظن انهم عارفين بعض كويس حتى السيدة سهى عرفات عارفة
    الموضوع مش شائك و لا بدو كل هالتحليلات
    في مجرم و في مجرمين
    بس المهم ليش هلا الموضوع انفتح ؟؟ و بهاي الطريقة ؟
    الله يرحمه و يرحمنا نحنا كمان

    ردحذف
  2. الكل يعرف هذه الحقيقة لكن مَن مِن مصلحته أن تبقى مستورة يتستر عليها ..
    أتذكر ان أول مرة شاهدت فيها قناة إخبارية في حياتي كان يوم رحيله
    و لم أنسى ذلك اليوم حتى الآن و لا أظنني أنساه
    كما لم أنس الطفل الفلسطيني و الأسير الفلسطيني و فلسطين عموما
    عندما أتذكر فلسطين ، اشعر بالألم و أشعر أيضا بالخجل
    لكن كلما عجزنا قلنا لنا و لهم الله !

    ردحذف
  3. الخيانة اشدُ فتكاً من البولونيّوم ...مممم صدقتي اخي

    هههه اختي مش ملاحظه انو القياده الفلسطينيه اتسترو على الموضوع برأيك ليش ما فتحوه ؟؟
    بغض النضر ليش انفتح الموضوع المهم في قائد عربي فلسطيني اتسمم وما حد رضي يفتح موضوعو من القياده الفلسطينيه ؟؟؟
    برأيي لازم تنكشف الخيانيه الي صارت ولازم ينكشف المستور

    ردحذف
  4. الله يرحمه شو كان ضابب عنا

    ردحذف
  5. صدقا ما قلت سيدي
    رحل الكثير من عظماء قضيتنا بالخيانة
    ياسر عرفات رحل واكتشاف أن البولونيوم هوا ما قتله
    لن يرجعه لفلسطين
    ولكن معرفة من خانه ستعني لنا الكثير

    ردحذف
  6. مع احترامي للجميع فلكل مرحلة باب يطرق ومن اوصد الأبواب بوجه الحقيقة

    يوم مقتله هو نفسه من فتح الابواب لنبش الحقائق التي اقتضت ظروف

    المرحلةالسابقة بأن توصد لتصفية او الضغط على ادوات المرحلة السابقة

    التي كانت ومازالت قائمة وتعرف الثمن المطلوب من عملية فتح الباب من

    جديد وماهو المطلوب .

    الحقيقة المرة أن عدونا يتعامل معنا على أننا شعب سادج لايفقه شيئا من

    لعبة السياسة او أنه يمتحن قوة القهر التي تمارس علينا ليحسب من خلالها

    مقدار العجز والهوان الذي تعيشه الأمة ؟؟؟

    يبقى تنويه بسيط يقتضي منا العودة بالزمن الى الوراء بعض من السنين

    لنضع عقولنا أمام حقيقة واضحة تضعنا أمام بداية النهاية لتلك الشخصية

    التي مازالت تلف حولها الكثير من الغموض وبداية الفصول الأخيرة على

    البندقية والقضية وكيف زج بها الى جحر الضب للسيطرة على رقعة الشطرنج

    قبل السيطرة على حجارتها .........ارجوا من الجميع بأن يتمهل ولايحكم

    بأني من فئة الحاقدين على الشخصية الرمز رحمه الله ولكن لكل منا نقاط

    ضعف وأنكسار ولكل ثورة بدايات أنحسار وأنحسارنا كان عندما بدأنا

    بأوسلو ومؤتمر مدريد وغزة واريحا أولا وقبلها كان خروجنا من بيروت

    وتوزيعنا بكل شتات الأرض أبتداءا من قبرص الى اليمن مرورا ببغداد وتونس

    وتحت الحماية الأمريكية وسفن مصرية مرورا بحادث سقوط الطائرة الخاصة

    للقائد الرمز رحمه الله وكيف اهتمت حتى وكالة ناسا بالبحث عنه بالصحراء

    الليبية الى أن شاءت المشيئة ووجدوه حيا لتبداء بعدها مراحل التسريع

    لدخول العملية السلمية حيز التنفيد وتعاقب كامب ديفد ووادي عربة

    وأنسحاب العدو من غزة وتسليم أريحا كبداية لمرحلة النهاية لذلك الرجل

    وتجميع ادوات الثورة وعناصرها من الشتات المصطنع لزجها بمعتقلين

    كبيرين على الطريقة النازية بالحرب العالمية التانية وتحت ابراج وأعين

    قوات الأحتلال بعد تجريدها من البندقية وأدخالها بلعبة السلطة وبدأت

    عملية الأملائات على الزعيم الرمز ومن ضمنها سحب صلاحياته كقائد عام من

    خلال فرض اسماء ورموز لم تكن اصلا موجودة بالمشهد الفلسطيني ولكنها

    بداية للنهاية حتى جاء موعد الحصار بالمقاطعة في رام الله والتصفية

    الجسدية لهذا الزعيم وأغلق الباب على المشهد بتوديع جثمانه الى متواه

    الأخير ورحم الله نزار قباني حين قال (وإن من فتح الأبواب يغلقها وإن من

    أشعل النيران يطفيها)فيامن يدخن في صمت ويتركني في البحر أرفع مرساتي

    والقيها أعلم بأن شعبنا يعرف الحقائق وليس بخانع ولاترهبه ادوات القهر

    والأذلال وله ساعة لتصفية الحسابات وان الصبح لقريب وشعبي ياعدوي اقرب

    لك من حبل الوريد فترقب ساعة الخلاص والثأر لكل دماء الشهداء ....

    ردحذف