التسميات

الأحد، أبريل 07، 2013

الدقامسة ...الناطور ... الجراح ,,,,,,,,,,,,,,,,, مسلسل المواطن الاردني المفقود



أحمد الدقامسه 

جندي اردني خدم في حراسة الحدود واطلق النار على مجموعة فتيات اسرائيليات بسبب استهزائهن به اثناء صلاته قرب بلدة الياقورة في 12 مارس 1997 وهو مسجون الان مركز إصلاح وتأهيل أم اللولو قرب مدينة المفرق حيث يقضي عقوبة السجن المؤبد وفي عام 2008 ناشدت سبعون شخصية أردنية الملك عبد الله الثاني العفو عنه وفي عام 2011 وصف وزير العدل الاردني الجندي دقامسة بالبطل ...
الدقامسة لا زال في السجن 
رغم صدور قراري عفو عام بعد ...  12/3/1997

عند حكومتنا ... عادي 

خالد الناطور

بحضور جمع غفير استقبل اهالي واقارب خالد الناطور والذي اعتقل بالسجون السعودية لمدة ثلاث شهور دون ابداء الاسباب وبحضور عشرات النشطاء والاعلاميين الى المطار لأستقباله .

وهيمنت حالة من القلق والتوتر على المطار جراء عدم السماح للناطور بالخروج من بوابة المسافرين اسوة بغيره ممن حضروا معه على ذات الطائرة واخبار اهله بانه سيخرج من بوابة 'الشحن' قبل ان يخرج الناطور من ذات البوابة لاحقا.

واستقبل الناطور استقبالا عريضا حيث حُمل على الاكتاف ابتهاجا بعودته فيما سبقهم الناطور بالسجود وتقبيل ارض الوطن.

واكد الناشط خالد الناطور, انه لم يتعرض للتعذيب اثناء فترة اعتقاله في السجون السعودية ، مضيفاً ان السجن بحد ذاته بمثابة تعذيب نفسي وجسدي .

وعاتب الناطور السفير الاردني في الرياض والمسؤولين الاردنيين والهيئات الدبلوماسية لعدم زيارته اثناء تواجده في السجن .

90 يوماً في المعتقل بلا سبب او تهمة ... 

عند حكومتنا عادي

ابراهيم الجراح
 
أمهل ذوو الرقيب إبراهيم محمد الجراح الحكومة مدة 24 سنة لجلب الوفد الإسرائيلي الذي كان الفقيد يرافقه قبيل وفاته.

وقال أشقاء الجراح في بيان لهم "اننا نطالب حكومتنا فورا بالكشف عن الدليل السياحي وجلب الوفد الاسرائيلي خلال 24 ساعه، وأن يحيل القضية الى هيئة قضائية نزيهة ومحايدة وأن توقع بهم نفس العقوبة التي وقعت بحق الجندي البطل أحمد الدقامسة".

وأضافوا: "إننا ننتظر الرد خلال المهلة المحددة، وإن غداً لناظره قريب".

المهم الوفد عاد الى إسرائيل خلال 24 ساعة وقبل ان يكتمل التحقيق وملابسات مقتل الجراح

عند حكومتنا عادي 

هناك 5 تعليقات:

  1. دماؤنا تهدر
    وسنوات أعمارنا تتوه
    وندفع أجمل وأثمن ما نملك لأجل أن نكون
    ولكن للأسف ..نحن دوما لا نكون
    ..
    فحكوماتنا وحكامنا مجردون من كل شيء
    تجردوا من أخلاقهم
    ومن سلاحهم
    من العزة والكرامة
    وأبقوا
    على التيجان
    والنياشين...

    ردحذف
  2. الجراح الله يرحمه لكن قضيته ستنسى بسرعه
    والدقامسه الله يفك اسره ويفرجها عليه عن قريب
    والناطور الحمدلله على سلامته .
    على فكره حكومتنا عم تبعت مسجات غير مقصوده انه اذا لم تكن حراكي معارض ولك اصدقاء ناشطين على الفيس وتويتر فستنسى وكأنك لم تكن.
    الشباب عم يتشجعوا ينضموا للحراك تحسبا في حالة تم اعتقالهم سواء في الاردن او الخارج فما رح تنفعهم سفاره ولا سفير !اللي حينفعهم هو الصوت العالي والمطالبات والبلبله اللي بيعملوها النشطاء و اليافطات اللي بتحمل اسمه والمسيرات اللي بتنعمل عشانه.
    أما باقي المعتقلين والرعايا لهم الله... وهو نعم الوكيل .

    ردحذف
  3. ثمن المواطن العربي = صفر

    اذا لم يمكن اصغر او يساوي صفراً ...

    والحال ينطبق على كل الحكومات العربية و دول العالم ما دون الثالث ...

    ردحذف
  4. المواطن العربي ثمنه صفر لأنه هانت عليه نفسه فهان على حكومته. هو من أوصل حكومته للحكم و هو أعلم من في الأرض جميعاه أنها أسوأ من السوء و أفسد من الفساد لكنه أوصلها بدافع عاطفي و حلم وردي.

    ردحذف