التسميات

الخميس، أبريل 20، 2017

إضراب الأسرى


إضراب الأسرى أعاد القضية الفلسطينية الى واجهة الإهتمام من الباب الاوسع وهو باب فلسطيني بإمتياز ...
هذا الإضراب أعاد حركة فتح الى مكانها الطبيعي كفصيل وطني مقاوم بقيادة مروان البرغوثي بعد ان حاول ابو مازن ومجموعته تحويلها الى حزب سلطة متعاون مع الإحتلال ...
إضافة الى ان الاضراب اعاد الامل الى شعبنا برؤية مناضليه متفقين ومتحدين حول القضايا الوطنية وعَزل من جديد كل من ساهم بالإنقسام ورسخه على الارض من قيادات فتح وحماس ....
لم يعد مقبولا بعد اليوم الإكتفاء بالمناكفات بين طرفي الانقسام وكيل الاتهامات جزافا بينهما وتحميل كل طرف مسؤولية ما آل اليه الوضع الفلسطيني لان شعبنا يدرك ان كليهما في إنقسامهم وفي تصالحهم لم يقدما اي جديد لقضيتنا بل على العكس تماما تراجع الإهتمام بقضيتنا بفضلهما ..
على شعبنا ان يقف صفا واحدا خلف أسرانا ومطالبهم ويدعمهم ويفضح كل من يحاول ان يلتف على تلك المطالب او ان يّجيرها لصالحه خاصة من سلطتي الحكم المحلي في رام الله وغزة ...
الحرية للأسرى
الحرية للوطن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق