التسميات

الاثنين، يناير 14، 2013

اراء تدوينيّة


بعد النجاح الذي حققته حملة قوس قزح لعودة الغيّاب بعودة الاخ الفاروق والاخت نيسان وعودة البعض من تلقاء نفسه تضامنا مع الحملة والردود الايجابية للبعض الآخر ممن كُتب لهم كما المدونة الاخت نورا والتي كتب لها الاخ عبد القادر والاخت ام عمر والتي كتبت لها الاخت نيسان...
ارجو منكم ان تستمروا في تذكر الغيّاب والكتابة لهم ونحن جميعا سنشارك وانا بدوري اطلب ممن يعرف وسيلة اتصال مع الاخ صالح ( ايميل مثلاً ) ان يكتب له او ان يّعممه عليّنا جميعا لنكتب له وانا ساكتب لاحقا للاخت نور ( مدونة ويبقى الامل ) والاخت امل م ا املاً في عودتهما الى بيتهما هنا معنا.

لكيّ ننجح عي عالمنا هنا لا بد من تشخيص بعض الاشكالات ومحاولتنا جميعا في ايجاد حلول مناسبة لها

البعض هجر هنا من قلة المتابعين وندرة التعليقات
والبعض الاخر هجر هنا من كثرة المتابعين وكثرة التعليقات لدرجة انها سببت إحراجاً له فاما ان يّدون او ان يتفرغ للرد على التعليقات ...

لذا اقترح عليّكم ان نتبادل الآراء حول هذه المواضيع

اولا ان نعاود تفعيل فكرة مدونات تستحق المتابعة 
فهناك كثير من المدونات يعرفها البعض منا ويجهل عنها الكثيرون رغم انها من المدونات التي تستحق المتابعة من الجميع لذا اعتقد ان هناك مسؤولية على من يتابع تلك المدونات بأن يكتب عنها ليعرفنا بها وذلك سيختصر طريقا طويلا وشاقاً على المدون نفسه ولتعميم الفائدة ....وهنا لا بد من الاشارة الى انني حين دخلت الى عالم التدوين هنا كتبت نيسان تدوينة خاصة ترحيبا بوجودي هنا كان كافيا ليرفع عدد متابعي مدونتي من 5 الى 40 في يومين فقط

ثانيّا ان نحاول ان نُعلق ولو بكلمات قليلة عند المدونين خاصة الجدد منهم وفي المواضيع التي تتطلب منا المشاركة في الحوار معهم ولا يُّعقل ان نجد 20 تعليقاً على تدوينة عند احدنا ولا نجد تعليقا واحدا عند الاخرين

ثالثاً عليّنا ان نتخلص من الاحساس بالذنب حيّال التعليقات الكثيرة التي نجدها احيّاناً ويكون الرد عليّها جميعا ومنفرداً عائقا نفسيّا امام كتابتنا لتدوينة جديدة خوفا من ان يشعر اصدقاؤنا المعلقين اننا تجاهلنا مشاركاتهم القيّمة واقترح في حالة كتلك ان يّرد المدون في رد جماعيّ يّركز فيه على اهم ما ورد في تعليقات الاصدقاء وان نكتفي نحن المعلقين بذلك الرد

هذه بعض النقاط التي اشعر انها من الاهميّة الالتفات لها وفي نفس الوقت أرحبُ بأي اراء جديدة حول نفس المواضيع المثارة او خارجها

يوسف
14/1/2013 
     

هناك 12 تعليقًا:

  1. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  2. السلام عليكم
    عن نفسى وتدوينتى ورسالتى لعودة استاذ اكرم على مدونتى وعلى صفحته بالفيسبوك
    فلم اتلقى اى رد واعتقد انه لم ينتبه للأمر من البداية
    اسأل الله له الخير دائما واترقب عودته وعودة الجميع قريبا جدا ان شاء الله

    لااخفيك استاذى هذه الحالة من خمول الاصدقاء والمدونات وزيارة الموضوعات التى نكتبها جعلتنى اعيش هذه الايام فى حالة من الاحباط نوعا ما ولولا عودة استاذنا الحبيب فاروق فهمى ما وجدت اى تفاعل لنداءاتنا

    بالنسبة للتعليقات اقوم احيانا بالرد الجماعى على بعض التدوينات التى اجد بها تعليقات كثيرة ومتشابهة
    ذلك لظروفى الصحية وانشغالى الدائم فلا اجد وقت للرد على كل تعليق

    والاصدقاء يلتمسون لى العذر كثيرا الحمد لله

    كل ما اتمناه عودة الاصدقاء فانا ارى حركة التدوين وخطها البيانى فى تراجع يثير القلق

    لكن كلى أمل ان تنصلح الاحوال قريبا ان شاء الله

    تحياتى لجهدك الطيب استاذى الكريم وبارك الله فيك

    ردحذف
  3. التدوين بألنسبة إلي ، هو البوح ، أعلق عندما أشعر بذلك ، ولا انتظر رد ، وعندما اكتب شيئاً لا يضرني إذا حدان علق أو لأ ،مجرد انك قرأت ما كتبت هذا يكفي ، صحيح بأننا نعيش هنا في عالم إفتراضي لكننا نحسه واقعي ، لقد هجرت التدوين فترة ، وحنيت ، مرات بتزهق مش غلط توخذ إجازة ، أقول قولي هذا واستغفر الله لولكم .

    ردحذف
  4. استاذى العزيز

    معك كل الحق فيما تقول

    اما عن الحملة فقد عاد الفاروق ونيسان والدكتورة ستيتة والبقية تاتى باذن الله

    تحياتى

    ردحذف
  5. يسعد صباحك ابو عمر

    بالنسبه للردود انا شخصياً لا انتظر ردّ منفرد الا اذا كان هناك تساؤل من طرفي, ويكفيني الرد الجماعي لاشعارنا بأن تعليقاتنا قد وصلت .

    بالنسبه للغياب اظن أن التعليقات وعددها هي آخر الاسباب لغياب المدوّنين عن مدوناتهم فمعظم الغائبين سواء صالح أو أمل أو نور لم تغيب التعليقات عن مدوناتهم وبكثره بينما الكثيرين يدونون بزخم برغم أنك لا تجد الا القليل او صفر تعليق على اغلب تدويناتهم...
    برأيي المتواضع السبب الرئيسي هو عدم الرغبه في الحضور و التفاعل و كل له اسبابه الخاصه التي نحترمها ولكن لا يمنعنا ذلك من اننا نشتاقهم ونتمنى عودتهم قريباً.

    نهارك طيب يا طيب :)

    ردحذف
  6. معلش أصحح عبارة "لم تغيب " الى "لم تغبْ"
    :)
    أحسن تيجي دودو هون وتزعل مني
    لم: أداة جزم تجزم الفعل المضارع أما بحذف حرف العله في آخره أو بقلبه الى الماضي
    وكان الابلغ أن اقول هنا"ما غابت التعليقات عن مدوناتهم "
    وشكراً...
    معلش استحملوني بمناسبة الامتحانات فأنا عايشه الدور زياده عن اللزوم :(

    ردحذف
    الردود
    1. بانتظار درس الفيزيا

      أقصد الفيزياء!
      :P

      حذف
  7. بداية أشكرك أخي يوسف على عملك الجاد للمحافظة على هذا التكثل من التفرق، وهذا إن دل على شي إنما يدل على حرصك في استمرار المدونين في التدوين، وأن يرتقوا أكثر فأكثر. أحييك أخي يوسف.
    بخصوص المتابعة أحاول ما استطعت أن أتابع ما يظهر لي من مدونات، ولو كانت جديدة، لكني رغم كل شيء أجد أن هناك الكثير لم أزره، ولو حتى تشجيعا وتحسيسا أن هناك قراء...
    على كل حال أنا جمعت بعض المدونات التي حاليا أتابعها، منها ما قد توقف ومنها ما يزال ناشطا
    هنا: http://hams-sadik.blogspot.com/

    ردحذف
  8. آراء قيّمة و جادّة تنظر التطبيق لتكون حافزا للدّفع بالمسار التدويني العربي إلى إشعاع أكثر ...
    تقديري لمن يبذل جهدا حقيقيّا بخصوص التدوين .

    صاحب الزمن الجميل

    ردحذف
  9. أبي العزيز يوسف

    حملة موفقة ولها بعد إنساني جميل
    وتشعر الجميع بأن له أهل وأحبة هنا يودونه وهو بينهم ويفتقدونه حين غيابهم ..إن هذه الرسالة السامية تعد من أهم رسائل التدوين و أعظمها ..
    أبي العزيز والأصدقاء والصديقات جميعا
    كنت أتمنى لو استطعت التواصل معكم و المشاركة عبر هذه الحملة ..لكن اعتذر لوجود خلل تام في شبكة النت وأخشى أن يستغرق الأمر وقت حتى تحل ..

    لي تعقيب أخير
    أن التعليقات - في رأيي الشخصي - يجب ألا تكون هي الفيصل في عالمنا .. فلكل مدون منا رسالة يود إيصالها للعالم ككل من خلال هذا الاطار الالكتروني قد يصل للرسالة الكثيرين من خارج بلوجر ومن خارج دائرة الأصدقاء ... وهناك تدوينات شخصية يكتبها المدون لأصدقائه ..
    ما أود قوله أن التعليقات ليس المعيار لمدى تأثر القاريء بالتدوينة .. وإن كانت تشجع و تعطي دفعات قوية للأمام

    كل الود و التقدير لك أبي العزيز
    و للأصدقاء الفاروق ونيسان العائدين إلينا والحاضران دوما في القلب...لصالح و نور وأمل و جميع الغائبين تحية ومودة
    و رجاء بعودة قريبة

    ردحذف
  10. أشكر الأخ أبو عمر على حملته، و أشكر كل من حاول التصال معي من أجل العودة، و كما أوضحت للجميع غيابي ليس ناتجاً عن زعل لا سمح الله، أو عزوف عن قراءة ما تخطون، ولكن كثرة انشغالي تمنعني من التفاعل سواء المتابعة الدائمة أو التعليق و بطبيعة الحال عن إنزال إدراجات جديدة.
    أنا أحاول قراءة ما تكتبون بين فترة و أخرى و لكن لا يكون عادة عندي الوقت الكافي للقراءة المتأنية أو التعليق.

    و كما ذكرت لبعض الإخوة و الأخوات من قبل، فأنا لست مدوناً البتة و من لا يصدقني فليراجع البضاعة المعروضة في دكانتي (لذلك فهي دكانة و ليست مدونة!)، و لا أذيع سرا إن قلت أنني أفتقد لموهبة الكتابة (أو الجلد على الكتابة) تماماً.

    على كل حال لا أستطيع قطع وعد بالعودة التامة، و لكني سأستمر بالمتابعة قدر استطاعتي.

    و من يريد الاتصال بي يمكنه استخدام البريد الالكتروني التالي:
    filistini@googlemail.com

    ردحذف