التسميات

الثلاثاء، يناير 08، 2013

زينة وامل ....حنين ودعاء ( تحديث )


بدايّةً كانت زينة زيدان إبنتي العزيزة ...تكتب وتنشر هنا من على مدونتها شروق الشمس من اجمل ما قرأت عن العشق الابديّ لفلسطين ...ولاحقاً إنضمت لها إبنتيّ العزيزتيّن حنين نضال ودُعاء محيسن والصديقة العزيزة امل الاسمر ...

من هنا جاءت فكرتي بمحاولة إنتاج كتاب مشترك لهن يجمع ما يّردن نشره من كتابتهن

بروح إيجابيّة ارسلن جميعهن نسخة عما يرغبن بنشره في العمل المشترك

قمت بدوري وبالتعاون مع الأُختيّن الصديقتيّن العزيزتيّن  المختصتيّن بحُكم دراستهما الاكاديميّة والعمليّة بعمليّة مراجعة وتقيّيم لكل ما أُرسل 

وكانت النتيجة على النحو التاليّ
1- هناك بعض التدوينات المُرسلة تصلح كتدوينات ولكنها قد تُضعف محتوى الكتاب ويُّفضل استبعادها
2- هناك فوارق كبيرة وتفاوت بيّن ما تم إرساله من ناحيّة ان بعضه مُميّز الى درجة عاليّة والبعض يّمكن تصنيفه على انه جيّد او مقبول  ويّفضل إستبعاده للمُحافظة على مستوى الكتاب
3- مُعظم ما ورد محتواه وطنيّ وينصبُ على القضيّة الفلسطينيّة والقليل الباقي وإن كان مُميّزاً الا انه خارج النص إذا ما تم نشره ضمن نفس الكتاب

عند جمع ما هو متوافق مع تميّز المحتوى واللُغة ظهر هناك مُشكلة كبيرة في نظري ....
لن يكون هناك تقاسم عادل بين الجميع في ما سيّنشر لكل منهن وستطغى كتابات البعض على كتابات البعض الآخر

كان أمامي خيّار من إثنين ...
إما ان استمر وهناك من سيّظلم 
او ان اتوقف واجد حلاً

حاولت مشاورة ممن يعملون معي في المشروع وكذلك لن أُذيع سراً إن قلت لكم إنني استشرتُ ايضاً ابنتي العزيزة زينة زيدان محاولة مني في إيجاد حل عادل دون ان يُّغضب احدا

لم نصل الى ايّ من الحلول

إنتظرتُ وتأخرت واعرف ان ذلك سبب ضيقاً لإبنتيّ حنين ودعاء واللاتي هجرن مدونتي وإبتعدن عني وقد اكون قرأت هنا او هناك ما يّعبر عن إستيّائهن وأُقدر لهن اسبابهن فهن يّجهلن اسبابي

قلت لنفسي ان يغضبن قليلاً افضل بكثير من أتحمل ان اكون ظالماً لأيٍّ منهن الاربعة فهن بناتيّ الثلاثة وأُختا رابعة ...
خاصةً وان الوقت يّخدمهن ومن كانت منهن لا تمتلك من الكتابات الخاصة ما يّكفي لإصدار كتاب خاصا بها اليّوم فستعمل على ان تُكمل ذلك قريباً وعندها ستجد مني ومن كل الاصدقاء كل الدعم الذي تحتاجه وعلى جميع الاصعدة 

اعتذر منكن جميعا ولكن لم يّكن بالإمكان افضل مما كان
وستجدونني دوما انا وكل الصديقات والاصدقاء معكن والى جانبكن ولكن حاولو ان تتفهموا اسبابي وتقدروا موقفي

دمتم بخير وبالتوفيق إن شاء الله  ودائماً الى الامام

يوسف
6/1/2013

على الهامش:
سارسل لكل منكن نسخة من الكتابات الخاصة بكل واحدة منكن بعد المراجعة والتصحيح وانا أُدرك ان دُعاء ستغضبها تلك الجملة لانها تُدرك ان ما تكتبه ليّس بحاجة الى تصحيح ولكن ذلك ليّس بالضرورة موجه لها شخصيّاً

انا اجتهدت فإن اخطأت  ....فاعذروني وسامحوني....


الكتابة محتاجه إبداع و فكرة و جماليات في اللغة و أسلوب جذاب
مش محتاجه مدرس لغة عربية بيفهم في النحو و الأساليب
سهل يكون في تصحيح لغوي..لكن مش سهل يكون في إبداع
هذا ما كتبته الصديقة والاخت العزيزة د شيرين سامي بالامس على صفحتها على الفيسبوك 
وبما انه متزامن ومترابط مع الموضوع احببت ان اضيفه هنا مع تعليق بسيط
اتفق معك دكتورة وانا شخصيّا لست ضليعاً باللغة وكان الكل يّصحح هنا أخطائي الإملائيّة والنحويّة وكان هذا يّسعدني جداً وإن كنت مٌقتنعاً ان التدوين هنا لا يحتاج لاكثر مما كتبتيه ولكن عندما نتجه الى نشر ما ندون هنا في كتاب ورقيّ فلا بد من إجراء عمليّة التصحيح والتدقيق ...
لان الكتاب سيّقرأ من أجيّال تتعلم منه كل ما ذكرتي اعلاه بالاضافة الى جماليّة اللغة الصحيحة
فمن الطبيعي انني قرأت آلاف المرات هنا وعلى الفيسبوك وخلال الثورة المصرية الجميع يكتب كلمة الظباط ...وهي كما تلفظ بالمصري ولكنها لغويّا الضباط وهيّ من ضبط ....ولم احاول تصحيحها لاحد ولا لفت الانتباه لها ولكن عندما تتحول التدوينة الى مشروع كتاب عليّنا تصحيحها حتى من يقرأها يّدرك انه يكتبها خطاً ويُّصحح نفسه
انا اول من اعترضت حين شاركت بمسابقة للمدونين ان التقيّيم شمل صحة اللغة النحويّة والإملائيّة ...وقلت نحن معشر المدونين من نكتب كتابة طازجة من القلب الى النشر دون مراجعة او تدقيق كما الخبز الطازج من الفرن الى معدة المستهلك ..
لذا وجب ان اقول في حالة النشر ان لم يّكن الامريّن متلازمين معاً وجب على المُبدع فكريّاً وادبيّاً واسلوباً ان يّجد من يّصحح له وهو مُبدعٌ اخر في مجاله اللغويّ وليّس بالضرورة ان يّكون دارساً لعلم النحو ...
     
  
             

هناك 13 تعليقًا:

  1. يا لقلبك الكبير سيدي.
    وأنا أطلب من الأخوات الطيبات أن يقدرن الظروف وأن لا يغضبن ...
    ما أحب أن أقول أن هناك أشياء قد تبدر ممن هم أكبر منا سنا ونحن لا ندرك كنهها، وإن كانت ظاهرا تغضبنا، لكنها في الباطن أننا قد لا نكون استوعبناها جيدا...

    مودتي أخي يوسف.

    ردحذف
    الردود
    1. اشكرك اخي ابو حسام الدين

      واعتذر في التاخر بالرد لظروف خاصة

      والحمد لله ..

      اتمنى على العزيزات ان يّقدرن وضعي

      الله يرضى عليك ويسعدك

      حذف
  2. اضم رأيى الى راى ابوحسام
    قد تكون حساسيتك المفرطه قد صورتك لك ماتصوت من اتجاههن
    قلت اسبابك الوجيهه ويكفى ما بدر منك ولن تحركه عواطف قد تكون عواقبها غير مرضية والخسارة القريبه افضل من المكسب البعيد
    والتزامك بنداء العقل سوف يحقق العدالة والمساواه فيلسوفنا
    الفاروق

    ردحذف
    الردود
    1. اخي الحبيب الفاروق

      اتفق معك قد نشعر احيّانا ان هناك من فهمنا خطأ

      ولكن تعليق الابنة العزيزة دعاء اراحني كثيراً

      وكم كنت اتمنى ان اسمع رأيّ ابنتي العزيزة حنين

      دمت بخير

      حذف
  3. الردود
    1. اخي العزيز

      شكرا لتواجدك الدائم ومتابعتك

      وان شاء الله اكون عند حسن ظنك بيّ دائما

      دمت بخير

      حذف
  4. السلام عليكم ،
    لا لم أنزعج البتة ،
    صدقًا أقول ، وأنا لم أهجر مدوّنتك !!
    فيما لو تابعت المدونات لرأيت أني من أربعة أشهر مضت هجرت التدوينات كلها ، لأني في آخر مرحلة دراسية وعليّ التركيز على أولويات الدراسة ،
    وصدقا ، أقرأ بعض تدويناتك الجميلة ، التي تتحفني سياستها ، لكنّ المشكلة تكمن في عدم توافر الوقت معي لأفيك برد ما ،
    أعتذر إن كنت قد توصّلت إلى أمر منافٍ للحقيقة ..

    وأودّ التأكيد على أنّك صادقٌ في كلّ ما قلته ،
    كتاباتنا كانت جزئيا لا تصلح للنشر على نحوٍ ما لاختلاف بعضها ، وربما لأنّ التنسيق مع بعضنا كان صعبا إلى حدّ ما ،
    وأنا متأكدة مثلك بأنّ التجربة صعبة ،
    ومتأكدة بأنّها عبء عليك ،
    إنّك حتى لو لم تنشر لنا الكتاب فتحت لنا فسحة من الضوء ، ضوء التقدير والطموح لفعل ما هو أفضل ،
    بل والسعي بشكل حثيث لإصدار كتاب في المستقبل القريب ،
    ولا زل أقول بأنّي أصغر من أن ينشر لي كتاب ،
    ذلك لأنّي لا زلت في مرحلة التعلّم ،
    وحقًّا ،
    أشعر بغبائي ... أعتذر لأنّي لم أقبل بصدر رحب أن تُصحّح أخطائي ، لأنّي قاصرة عن إدراك الزوايا المخبوءة ..
    أقبل دوما وجود من يصحح لي ، ومن يخبرني عما ينقصني ،
    بل وشكرا له أبد الدهر ..

    أبتي ،
    لم أنزعج ... صدقًا ،
    والله فرحت ، ولك من الشكر ما لا يمكن لي وصفه في كلمات ،
    ساعتان وأنطلق إلى المدرسة لاختبار الجغرافيا ....
    دعواتك .. و ... سامحني ... أعتذر بشدة ..

    ردحذف
    الردود
    1. ابنتي العزيزة دودو العسل ( دعاء محيسن )

      انتِ نعرفين رأيي فيما تكتبين وفي قدراتك وامكانيّاتك في اللغة والتصحيح
      وانتِ تعرفين انك صححتِ لي مرارا وهذا ابدا لم يّزعجني

      وانا رأيي انكِ لستِ صغيرة ابدا على نشر كتاب خاص بك فالسن ليس المهم بقدر الامكانيات والقدرات التي وهبك اياها رب العالمين

      اشكركِ على ثقتك في ان ما كتبته هو واقع المشكلة وان سبب عزوفي عن الفكرة هو في صالح الجميع

      الله يرضى عليّكِ ويسعدك ويوفقك
      وبالنسبة لي فان وجود كتاب خاص بك هو مسألة وقت قصير وان شاء الله ساكون من اول الحاصلين على كتاب موقع منك لي

      دمتِ بخير

      حذف
  5. أبي العزيز

    أعتذر عن تأخريأو تغيبي هذه الأيام

    بداية كل الشكر لك ولحماسك و لتقديرك لطموحاتنا و لموهبتنا
    كنا نتمنى أن تسنح لنا فرصة بأن يكون لنا كتاب مشترك ..لكن إن كانت هناك أسباب تقع ضد هذا الأمر فلا يحق لأحد أن يغضب و لا يحق لنا أن نضع اللوم عليك ...في كل أمور الحياة أحب الموضوعية والنظر للأمر بعقلانية لا عاطفية .. وهذان من أسباب نجاح كل الامور على كل الأصعدة ..
    لا أعتقد أن أختي وحبيبتي و صديقتي حنين وكذلك العزيزة دعاء قد تغيبت عن هنا لأنهن غاضبتين منك ... لا أعتقد ذلك
    نحن بناتك وإليك دوما سننتمي
    لا عليك أبي العزيز
    ونحن مع أي اقتراح تتخذه وأتمنى من صديقاتي أمل وحنين أن يشاركن هنا بآرائهن

    كل الود والتقدير

    ردحذف
  6. السلام عليكم
    وهل يغضب الولد من الوالد ؟؟؟
    كيف هذا والله ما في منه هاد الكلام و ان كنت مقصرة في وضع التعليقات هنا هذا لا يعني اني غير متابعه انا متابعه وجاهزي لاختبار لاثبات ذلك .. انا حقيقه لضيق الوقت احيانا و لعجزي عن ترك تعليق احيانا اخرى لا اترك بصمه لاثبات مروري هنا مع اني كنت اضن ان عطري سيترك اثرا لي هنا :D

    وكمان القصه لا تتعلق بكتاب سينشر سيجعلني اتواجد هنا او لا كيف هذا و انا هنا من قبل ان تكون فكرةالكتاب و من بعده !

    و فكرة الكتاب و دعوتك للمشاركة مع هذه الكوكبة من الجميلات الفلسطينيات جعلاني اتقرب من اعز و اغلا الاشخاص على قلبي و التي امست صديقه و اخت و توأمة لروح زينه زيدان وهذه مدعاه لسرور وجب علي شكرك عليه .. فشكرا لك و للكتاب ان منحتماني صديقه :)

    و بالنسبة للنشر لولا دعوتك لما فكررت بالنشر ابدا لاني اعلم مقدار ضعفي باللغة من ناحيه املائية و نحوية ايضا

    بالكتاب او من عدمه ستبقى والدي و صديقي الغالي يوسف و ستبقى هذه المدونة الحضن الحاني و قبله الوالد على الجبين وان بعدت عنها فالضيق الوقت بي الشغل و الدراسه انا عارف شو قلي عقلي وافكر اكمل ماستر :(

    وايضا حسابي على جوجل استولا عليه مجموعه هكرز و لا استطيع ان ادخل اليه ولا لم اتمكن ايضا من استعادته و فان قل تواجد نهائيا اعلموا انه السبب :(

    حنين نضال ( احرف الحنين )

    ردحذف
    الردود
    1. ابنتي العزيزة حنين
      مساء الخير

      اشكركِ على ثقتكِ واتمنى ان اكون عند حسن ظنكم ان شاء الله دوماً

      ادرك ان الايام القادمة ان شاء الله ستحمل بين ثناياها كتبا قيمة تحمل اسماؤكن زينة وحنين ودعاء

      وساحرص ان اكون دوما ان شاء الله معكن والى جانبكن

      لن اقول اكثر
      ربي يحفظكن جميعا ويخليكن لبعضكن

      والله يرضى عليكِ ويسعدك
      والى الامام الماستر والكتاب وحياة ملؤها السعادة اتمنها لكِ

      حذف
  7. اسعد الله اوقاتك بكل الخير

    بداية اعتذر لتاخري بالتفاعل والمشاركة معكم لظروف قاهرة خارجة عن ارادتي.

    واود حقا ان اشكرك من كل قلبي لدعمك الدائم والمتواصل والذي صدقا لولاه لم اتجرأ على نشر او كتابة حرف واحد ولا انسى انك انت اول من امن بي وبكتاباتي التي الى الان لا استطيع القول انني مقتنعة بها بشكل نهائي....... لذلك فانا عن نفسي ابدا لم ولن اتضايق من هذا الموضوع وكيف اتضايق من انسان اكن له كل المودة والاحترام والتقدير انسان امن بقدراتي في الوقت الذي انا نفسي لم اؤمن بها ... مع انني لا اخفيك منزعجة من الظروف التي ادت الى عدم نجاح هذا المشروع الذي تمنيت حقا ان يرى النور لروعة فكرته ان نجتمع نحن الاربعة في كتاب يجمعنا وقد فرقتنا الحواجز .....لكنني على ثقة تامة انك اخذت القرار السليم

    الاخ العزيز ابو عمر

    اشكرك جدا مرة اخرى لكل الجهود التي بذلتها ولكل التعب الذي تعبه انت وكل من شارك معك من الصديقات الواتي تابعن الموضوع معك ....... واتمنى للصديقات العزيزات جدا زينة وحنين ودعاء كل الخير يا رب وانا متاكدة ان شاء الله بان الوقت والحياة والامل والاهم الموهبة لا زالت امامهن لانهن حقا مميزات وسوف يكن لهن شأن في عالم الكتابة.

    لك مني خالص الود والتقدير
    كن بخير دوما يا رب

    أمل الاسمر

    ردحذف